"المحرقة" على رأس جدول أعمال الأمم المتحدة بعد غد..ومحاولة إسرائيلية جديدة لمحاربة إنكارها

مشاركة
محرقة "الهولوكوست" محرقة "الهولوكوست"
رام الله-دار الحياة 07:01 م، 18 يناير 2022

كتب: باسم الحلبي

في محاولة جديدة من إسرائيل لمكافحة ظاهرة إنكار المحرقة في العالم، تترقب تل أبيب جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد غد الخميس، بحذر شديد، وهو الوقت المحدد للتصويت على مشروع قرار تقدم به جلعاد إردان مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة لمحاربة إنكار المحرقة ووضع معايير دولية واضحة تحدد ذلك.

اقرأ ايضا: الوضع القائم في القدس هو العودة لتقرير عصبة الأمم عام 1930 .. ما هي حقوق الفلسطينيين؟؟؟

ويهدف مشروع القرار إلى وضع تعريف عملي لإنكار "المحرقة"، وفي حالة التصويت عليه بالموافقة سيتم إلزام شبكات التواصل الاجتماعي بإزالة كافة المنشورات التي تخالف التعريف الذي وضعه التحالف الدولي لإحياء ذكرى ضحايا "الهولوكوست"، وهو التحالف الذي تأسس عام 1998 عن طريق اتفاقية وقع عليها ممثلو 35 دولة في بروكسل أعلنوا فيها مسئوليتهم عن مكافحة إنكار "الهولوكوست" وجميع أشكال العنصرية والتمييز واتخاذ كافة التدابير لتعزيز التعليم وإحياء الذكرى ودعم الأبحاث في تاريخ المحرقة.

ولم يتم تحديد يوم 20 يناير للتصويت على هذا القرار بشكل عشوائي، ولكنه يأتي في ذكرى مؤتمر "وانسى"، حيث اجتمع نحو 15 عضوًا من أعضاء الحزب النازي وزعماء الحكومة الألمانية في برلين بجوار بحيرة تسمى "وانسى" بغرض مناقشة "الحل النهائي" للقضية اليهودية في العالم، وتوصلوا إلى أن "الحل النهائي" هو الإبادة الجماعية لليهود في أوروبا.

وأعلن إردان أنه أجرى محادثات مع بعثات مختلفة تمثل دولاً حول العالم من أجل الضغط على دعم القرار، وتوقع أن يتم تمرير الإجراء بأغلبية ساحقة مع قيام 160 دولة من إجمالي عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة.

وقال : "آمل أن تفهم حتى الدول التي ليس لدينا علاقات معها أهمية هذا القرار وتقرر التصويت لصالحه".

ويأتي التصويت على مشروع القرار في وقت تعاني فيه إسرائيل من إدانات دولية واسعة بشأن الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال بشأن الفلسطينين من قتل وتهجير واعتقالات وهدم منازل واتخاذ إجراءات من شأنها تهويد القدس.

وتبقى تساؤلات عدة تلوح في الأفق منها: هل يحصل مشروع القرار على التصويت بالموافقة من الدول الأعضاء بالجمعية العامة؟، والأهم من ذلك هل تلتزم مواقع التواصل الاجتماعي بهذا القرار حال الموافقة عليه وتزيل كل المنشورات المعادية لما يعرف بالمحرقة؟.