الحوثيون يرفضون دعوة مجلس الأمن الإفراج عن السفينة الإماراتية

مشاركة
صنعاء-دار الحياة 04:51 م، 15 يناير 2022

رفضت جماعة الحوثي في اليمن، الدعوات التي أطلقها مجلس الأمن الدولي من أجل الإفراج عن السفينة الإماراتية "روابي" التي صادرتها مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي، مؤكدة أنها كانت محملة بالأسلحة والذخيرة.

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة جماعة الحوثي- غير المعترف بها دولياً ولا عربياً- حسين العزي، اليوم السبت:" إن السفينة التي تمت مصادرتها تتبع لدولة تشارك في العدوان على أبناء شعبنا وفي حالة حرب مع اليمن حيث أنها دخلت مياهنا الإقليمية على نحو مخالف للقوانين".

اقرأ ايضا: أوكرانيا تدعو مجلس حقوق الإنسان لعقد جلسة خاصة بشأنها

وأضاف العزي:" أن سفينة (روابي) لم تكن محملة بألعاب الأطفال أو التمور، وإنما كانت محملة بالأسلحة لدعم المجموعات المتطرفة الإرهابية التي تهدد حياة الشعب اليمني".

ورأى أن "بيان مجلس الأمن الدولي محكوم باعتبارات تمويلية ولا علاقه له بأخلاق ولا بقوانين أو سلامة ملاحة وأمن السفر، ومن المؤسف أن يصبح دور مجلس الأمن هو تضليل الرأي العام والتضامن مع القتلة ومنتهكي القوانين".

وشدد العزي على حق القوات البحرية التابعة لجماعته قانونياً في استهداف السفينة المعادية "روابي" لكنها لم تفعل ذلك، بل عملت على مصادرتها فقط.

اقرأ ايضا: مجلس الأمن يناقش بعد غدٍ الوضع في أوكرانيا

وطالب مجلس الأمن الدولي جماعة الحوثي في اليمن، أمس الجمعة، بسرعة الإفراج عن السفينة الإماراتية وطاقمها التي تحتجزها الجماعة في محافظة الحديدة غرب اليمن، معبراً عن استنكاره وإدانته لاستمرار احتجازها.