بلينكن: فرض عقوبات على ثمانية مسؤولين وكيانات مرتبطين بكوريا الشمالية

مشاركة
أنتوني بلينكن أنتوني بلينكن
واشنطن- دار الحياة 10:05 ص، 13 يناير 2022

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن بلاده كانت ولا زالت تنسق بشكل وثيق مع حلفائها وشركائها للتصدي للتهديدات التي يشكلها نشاط كوريا الشمالية المزعزع للاستقرار ولتعزيز الهدف المشترك، المتمثل في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل.

وأضاف بلينكن - في بيان، اليوم الخميس، تلقى "دار الحياة" نسخة منه - أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على ثمانية مسؤولين وكيانات مرتبطة بكوريا الشمالية بموجب الأمر التنفيذي 13382، الذي يستهدف ناشري أسلحة الدمار الشامل وأنظمة إيصال أسلحة الدمار الشامل.

اقرأ ايضا: الصومال: مقتل ثمانية أشخاص جراء تفجير ضخم قرب مطار مقديشو

وأشار إلى أن الأفراد السبعة والكيان الواحد في القائمة اليوم جميعهم مرتبطون ببرامج أسلحة بيونج يانج.

وتابع: "هذه العقوبات تعكس قلق واشنطن الجاد بشأن أنشطة الانتشار المستمرة لكوريا الشمالية وأولئك الذين يدعمونها".

وأكد أن بلاده سوف تستخدم كل أداة مناسبة للتعامل مع برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية في (بيونج يانج) والتي تشكل تهديدًا خطيرًا للسلم والأمن الدوليين وتقوض نظام حظر الانتشار العالمي.

وأوضح أن واشنطن فرضت عقوبات على وجه التحديد ضد أحد أفراد كوريا الشمالية وفرد روسي واحد وكيان روسي شاركوا جميعًا في أنشطة أو معاملات ساهمت ماديًا في انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وفي السياق نفسه، وصف وزير الخارجية الأمريكي، شركة "بارسيك" الروسية التي تخضع لعقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، بأنها "المصدر الرئيسي" للبضائع والتكنولوجيات المستخدمة في برنامج كوريا الشمالية للصواريخ.

وأشار بلينكن إلى أن المواطن الكوري الشمالي المقيم في روسيا، المدعو أو يونج هو، كان يشتري مواد مستخدمة في صناعة الصواريخ من دول ثالثة لدعم برنامج كوريا الشمالية للصواريخ خلال الفترة بين 2018 و2021.

وبحسب الخارجية الأمريكية، فإن المواطن الكوري كان يعمل مع شركة "بارسيك" الروسية ومديرها المواطن الروسي رومان آلار؛ لشراء البضائع اللازمة لصناعة الصواريخ البالستية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أعلنت عن فرض عقوبات على الشركة المذكورة المسجلة في موسكو، و7 أشخاص على صلة بكوريا الشمالية، بمن فيهم مواطنون كوريون شماليون مقيمون في روسيا والصين.

بدورها، أكدت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس أن بلادها تسعى لفرض عقوبات جديدة في مجلس الأمن الدولي ضد كوريا الشمالية، وذلك ردا على إطلاقها سلسلة من التجارب الصاروخية خلال الأشهر الأخيرة.

وكتبت توماس، في تغريدة عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، اليوم الخميس: أن "الولايات المتحدة تقترح فرض عقوبات من الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية، وذلك على خلفية إجرائها ست تجارب لصواريخ باليستية منذ سبتمبر 2021".. مضيفة أن "كل من هذه التجارب يمثل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

اقرأ ايضا: واشنطن: لا عقوبات على اتفاقيات الطاقة بين لبنان والأردن ومصر

وأكدت كوريا الشمالية- الثلاثاء الماضي - تجربة صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت بحضور زعيم البلاد كيم جونج أون، وإصابة هدف على بعد ألف كيلومتر.