بطريرك القدس: جماعات إسرائيلية متطرفة تهدد وجود المسيحيين في المدينة المقدسة

مشاركة
بطريرك القدس بطريرك القدس
القدس- دار الحياة 11:39 م، 09 يناير 2022

قال بطريرك القدس للروم الأرثوذكس، ثيوفيلوس الثالث، إن جماعات إسرائيلية متطرفة تهدد وجود المسيحيين في المدينة المقدسة.
وأضاف بطريرك القدس - في مقال نشرته صحيفة "تايمز أوف لندن"، أمس السبت - : أنه يعتقد أن الهدف هو إخراج المجتمع المسيحي من البلدة القديمة في القدس، التي تضم مواقع مقدسة لدى اليهودية والمسيحية والإسلام.
وتابع: "كنائسنا مهددة من قبل الجماعات الإسرائيلية المتطرفة. وعلى أيدي هؤلاء المتطرفين الصهاينة فإن المجتمع المسيحي في القدس يعاني كثيرًا".
وأردف: "إخواننا وأخواتنا ضحايا جرائم الكراهية. وتتعرض كنائسنا بانتظام للتدنيس والتخريب. ويتعرض رجال الدين لدينا للترهيب المتكرر".
وأكد أن المتطرفين الذين انتقدهم "لا يمثلون دولة إسرائيل أو الشعب اليهودي"، ودعا القدس إلى أن تظل "مجتمعًا فسيفسائيًا" متنوعًا من اليهودية والمسيحية والإسلام.
يشار إلى أن تقريرًا لوزارة الخارجية الأمريكية نُشر العام الماضي عن الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم، قال إن رجال الدين المسيحيين والحجاج استمروا في الإبلاغ عن حالات يقوم فيها يهود أرثوذكس متطرفون في القدس بمضايقتهم أو يبصقون عليهم.
من جهته، قال مسؤول إسرائيلي إن الواقع على الأرض بالنسبة للمسيحيين يختلف تمامًا عن الواقع الذي وصفه البطريرك، مستشهدًا ببيان وزارة الخارجية في 22 ديسمبر/ كانون الأول الذي دحض المزاعم السابقة لقادة الكنيسة.
وجاء في بيان الوزارة: "منذ يوم تأسيسها، التزمت دولة إسرائيل بحرية الدين والعبادة لجميع الأديان، وكذلك ضمان حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة".
وأضافت الخارجية الإسرائيلية: "تصريح قادة الكنيسة في القدس مثير للغضب بشكل خاص بالنظر إلى صمتهم بشأن محنة العديد من الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط التي تعاني من التمييز والاضطهاد".

اقرأ ايضا: تهديدات إسرائيلية باغتيال قادة حماس في الخارج ردا على عمليات المقاومة