ننشر نص التحقيقات مع المتهم بالتجسس على معارضي النظام المصري ومحادثاته مع الضابط المسؤول عنه

مشاركة
وزارة العدل الأمريكية وزارة العدل الأمريكية
وكالات- دار الحياة 05:40 م، 07 يناير 2022

أفادت وزارة العدل الأمريكية بالقبض على رجل في "منهاتن" بمدينة نيويورك، أمس الخميس، اتهمته السلطات بالعمل كـ"عميل أجنبي" لصالح الحكومة المصرية من أجل التجسس على معارضي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة - بحسب موقع "CNN" الأمريكي - أن لائحة الاتهام تشير إلى أن بيير جرجس، 39 عامًا، عمل بتوجيهات من العديد من المسؤولين في الحكومة المصرية دون إخطار النائب العام الأمريكي بموجب القانون.

اقرأ ايضا: القضاء على 4 إرهابيين في حملات للجيش المصري بشمال سيناء

وذكرت لائحة الاتهام أن جرجس تلقى توجيهات من المسؤولين المصريين، لتعقب والحصول على معلومات بشأن المعارضين السياسيين للرئيس المصري.

واستفاد جرجس من علاقاته مع ضباط إنفاذ القانون الأمريكيين المحليين لجمع معلومات غير عامة بتوجيه من المسؤولين المصريين، وترتيب مزايا للمسؤولين المصريين الذين كانوا يزورون مانهاتن، وتنسيق الاجتماعات بين السلطات (إنفاذ القانون) الأمريكية والمصرية في الولايات المتحدة، بما في ذلك ترتيب حضور المسؤولين المصريين تدريبات الشرطة.

وقال مساعد المدعي العام للأمن القومي، ماثيو جي أولسن: "لن تسمح وزارة العدل لعملاء الحكومات الأجنبية بالعمل في الولايات المتحدة لملاحقة وجمع المعلومات حول منتقدي تلك الحكومات".

وأوضح داميان ويليامز المدعي الأمريكي عن المنطقة الجنوبية في نيويورك: "بناءً على طلب المسؤولين المصريين، تضمن سلوك جرجس المحظور المزعوم محاولة جمع معلومات استخبارية غير عامة سرًا حول أنشطة المعارضين السياسيين للرئيس المصري، ومحاولة الوصول للمسؤولين الأجانب لحضور تدريبات لإنفاذ القانون فقط في مانهاتن".

وأشار مايكل دريسكول، من مكتب نيويورك الميداني التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أنه "يُطلب من وكلاء الدول الأجنبية التسجيل لدى حكومتنا لسبب وجيه - فهم غالبًا ما يتصرفون لصالح بلدانهم وضد مصالح الولايات المتحدة. ونزعم أن السيد جرجس أرسل معلومات غير عامة إلى مصر لصالح الحكومة المصرية".

من جهتها، لم تصدر السلطات المصرية أي تعليق في هذا الشأن.

ووفقًا للائحة الاتهام، في 7 مايو/ أيار 2018، جرت مراسلات عبر تطبيق مشفر بين جرجس ومسؤول مصري، وخلال المحادثة، أعرب المسؤول المصري عن شعوره بالإحباط للقاء جرجس مع موظفين من جهاز حكومي مصري آخر خلال رحلة قام بها (جرجس) مؤخرًا إلى مصر.. وحذّر المسؤول جرجس من أنه "لا يمكن أن ينفتح مع جميع الأجهزة".

وقالت اللائحة إن لاحقًا في تبادل الرسائل المشفرة، نصح المسؤول المصري جرجس بأن الوكالات الحكومية المصرية الأخرى "تريد مصادر لأنفسها، وأنت (جرجس) أصبحت مصدرًا مهمًا لهم لجمع المعلومات". وأجاب جرجس: "أنا أعلم وأرى وأتعلم منك"، ثم أبلغ المسؤول المصري بأن ذلك "لن يتكرر مرة أخرى".

بعد مرور عام تقريبًا، في 8 مارس/ أذار 2019، في سياق عمليات جرجس المستمرة، ناقش جرجس والمسؤول المصري رحلة قادمة لبعض المسؤولين المصريين إلى الولايات المتحدة. وفي نفس المحادثة، سأل (جرجس) فيها مرة أخرى، "ماذا تريد مني أن أفعل؟"، قام المسؤول المصري بتوجيه جرجس، قائلاً: "قم بالمتابعة، أوك"، ووافق جرجس بالرد "حسنًا".

ويواجه بيير جرجس احتمال السجن لمدة 15 عامًا في الاتهامات الموجهة إليه.

اقرأ ايضا: الموت يغيب الكاتب المصري الكبير صلاح منتصر

وحسب وزارة العدل الأمريكية، يحقق قسم مكافحة التجسس التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب نيويورك الميداني في القضية.