تونس: توقيف نائب رئيس "النهضة" لمخاوف من عمليات إرهابية تمس الوطن

مشاركة
وزير الداخلية التونسي وزير الداخلية التونسي
تونس- دار الحياة 11:38 م، 03 يناير 2022

كشف وزير الداخلية التونسي توفيق شرف الدين، اليوم الإثنين، عن سر توقيف نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري.
وقال شرف الدين - في تصريح ، اليوم الاثنين - : إن التوقيف يتعلق بشبهات جدية بشأن صنع وتقديم شهادات جنسية وبطاقات تعريف وجوازات سفر بطريقة غير قانونية لشخصيات، قال إنه لا يريد ذكرها ووصفها، موضحًا أن "الإعلان عن الأسماء سيكون مفاجئة".
وأضاف أنه تم تمكين أشخاص من مضامين ولادة وشهادات جنسية استخرجت بتاريخ لاحق لتاريخ استخراج شهدات الجنسية، مؤكدًا أن هناك شبهة إرهاب في هذا الملف وقد تم إعلام النيابة العمومية.
وقال شرف الدين: "هناك مخاوف من عمليات إرهابية تمس بسلامة الوطن لذلك كان لزامًا علي أن أتخذ القرار"، مؤكدًا أنه تواصل مع وزارة العدل في الموضوع لكن "الإجراءات تعطلت".
وتعليقًا على قرار الإقامة الجبرية، صرح شرف الدين بأن القرار يمكن أن يصدر بمجرد وجود هواجس أو مخاوف تتعلق بشخص أو أشخاص أو مؤسسات يمكن أن تشكل خطرًا على الأمن العام.
وأشار إلى أن الوزارة عرضت على القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري نقله إلى المستشفى العسكري بتونس العاصمة لكنه فضل البقاء في مستشفى الحبيب بوقطفة ببنرزت. 
وأكد أن البحيري تمت معاملته بكل احترام كما تم توفير الرعاية الصحية اللازمة، مشددًا على أن هذا الأمر موثق.
والأحد، أعلن القيادي في حركة "النهضة" التونسية رياض الشعيبي، أنه تم نقل نائب رئيس الحركة المعتقل نور الدين البحيري إلى المستشفى، مضيفًا أن البحيري في "حالة خطرة جدا".
وتابع في تدوينة على "فيسبوك": "البحيري يواجه الموت.. جريمة قتل متعمد.. ثلاثة أيام دون طعام.. ثلاثة أيام دون ماء.. ثلاثة أيام دون دواء"، وأفاد بأن رئيس البلاد قيس سعيد يتحمل المسؤولية كاملة عن حياة الأستاذ نور الدين البحيري.

اقرأ ايضا: روسيا تحبط عملية إرهابية في احتفالات ذكرى النصر