تجمعات وحركات سودانية تستعد لمليونية رفض الاتفاق السياسي بين البرهان وحمدوك

مشاركة
أرشيفية أرشيفية
الخرطوم-دار الحياة 11:01 ص، 30 ديسمبر 2021

ينظم عدد من التجمعات والحركات السودانية، اليوم الخميس، تظاهرات جديدة؛ رفضًا للاتفاق السياسي بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

يشار إلى أن تجمع المهنيين السودانيين، قد دعا، السبت الماضي، لاحتجاجات جديدة الخميس، قائلًا: "ندعو للاستمرار في تنظيم الفعاليات الثورية والدعائية لمليونية 30 ديسمبر الجاري في كل مدن وقرى وبوادي السودان، وفق توجيهات اللجان الميدانية والإعلامية لكل منطقة".

اقرأ ايضا: اشتباكات بين مليشيات مجهولة في غرب ليبيا

وحدد تجمع المهنيين، القصر الرئاسي بالخرطوم وجهة لمظاهرات 30 ديسمبر، حيث سبق أن وصلوا إليه مرتين في احتجاجات سابقة شهدت كرًا وفرًا مع قوات الأمن، وأدت لإصابة العشرات من الجانبين.

وكان قائد الجيش قد أصدر في 25 أكتوبر قرارات قال إنها لتصحيح "مسار الثورة"، أبرزها حلّ مجلسي السيادة والوزراء، وفرض حالة الطوارئ، وشكّل لاحقًا مجلس سيادة من مدنيين وعسكريين.

ومع رفض القوى السياسية والشعبية بالبلاد عبر مظاهرات أسبوعية، وقّع البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك اتفاقًا سياسيًا في 21 نوفمبر الماضي، عاد بموجبه الأخير إلى منصبه رئيسًا للوزراء.

ورغم عودة حمدوك لمنصبه، إلا أن هناك قوى مدنية وسياسية رافضة للاتفاق، وتطالب بنقل السلطة بالكامل إلى المدنيين.

اقرأ ايضا: قتيل في مظاهرات سودانية تطالب بالحكم المدني

وتكثف الحكومة جهودها لإغلاق كافة الطرق والجسور بين مدن العاصمة الثلاث أم درمان، وبحري، والخرطوم؛ لمنع وصول المتظاهرين إلى المؤسسات السيادية، وقد تلجأ إلى قطع الاتصالات والإنترنت.