وسط دعوات لمقاطعته

"اسحبوا_فيلم_أميرة" وسم فلسطيني غاضب يضج تويتر رفضًا للفيلم المسيء للأسرى

مشاركة
"اسحبوا_فيلم_أميرة" وسم فلسطيني غاضب يضج تويتر رفضًا للفيلم المسيء للأسرى "اسحبوا_فيلم_أميرة" وسم فلسطيني غاضب يضج تويتر رفضًا للفيلم المسيء للأسرى
دار الحياة 11:09 ص، 08 ديسمبر 2021

أطلق رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وسم بعنوان (#اسحبوا_فيلم_أميرة)، وذلك تعبيرًا عن رفضهم لفيلم "أميرة" الذي أختاره الأردن لتمثيل المملكة في جوائز الأوسكار عن فئة الأفلام الطويلة الدولية لسنة (2022).

وجاء الرفض لفيلم "أميرة" لأنه تناول قضية حساسة للغاية وهي تهريب النطف من سجون الاحتلال، حيث تدور أحداثه حول تهريب نطفة لزوجة أسير من سجون الاحتلال، وتنجب الزوجة طفلة تكتشف فيما بعد أنها ابنة ضابط صهيوني.

اقرأ ايضا: تفاصيل سبب تعطيل وإيقاف صلاة الجمعة في سلطنة عمان 2022 .. غضب على تويتر

من جانبه، قال المتحدث باسم جمعية واعد للأسرى منتصر الناعوق: "فيلم "أميرة" محاولة يائسة من الاحتلال وأذرعه المختلفة لتشويه المشهد البطولي لفعل الإنجاب عبر النطف المهربة في ظل تزايدها في الآونة الأخيرة، لافتًا إلى أن الإنجاب عبر النطف المهربة يعكس إصرار الأسرى على التمسك بالأمل في الحياة والحرية، ويجدد قدرتهم على تخطي كل القيود التي يفرضها الاحتلال بحقهم.

وأشار الناعوق إلى أن فكرة الفيلم لا تخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى جاهدًا لمحاربة وملاحقة الأسرى وذويهم، وهو أمر خطير يجب الوقوف عنده طويلًا.

وفي ذات السياق، أكد الأسير الأردني المحرر، حمزة الدباس، على أن عملية تهريب النُّطف تخضع لإجراءات معقّدة جدًا من قبل الأسرى، ومن سابع المستحيلات أن تصل ليد المحتل، كما أن النطفة وبعد كلّ تلك الإجراءات تخضع لفحص الحمض النووي "DNA" في مراكز متخصصة، وذلك لزيادة التأكد ومن باب التشدد في الحرص على سلامة النطفة ومصدرها.

وفي غضون ذلك، قالت الناشطة في مجال الدفاع عن الأسرى، شيرين نافع: "إن أسوأ ما يمكن تقديمه للقضية الفلسطينية أن تناقشها بطريقة مشوهة ليست واقعية، وهذا ما حدث في فيلم أميرة، وأنه يشكل إساءة كبيرة لقضية الأسرى ولسفراء الحرية"، داعية طاقم العمل للاعتذار عن هذا التشويه.

اقرأ ايضا: طبيعة مرض الطفل الرضيع صالح حمد وبران جريم في نجران بالسعودية .. قصة وسم صالح في خطر 3

كما دعت الإعلامية فيحاء خنفر، نقابة الفنانين الأردنيين ببيان موقفها من الفيلم، مشيرة إلى حجم المغالطات التي تضمنها العمل والإساءات التي احتواها بحقّ الأسرى وذويهم.