إسرائيل تعارض دعوة للأمم المتحدة بشأن خلو الشرق الأوسط من الأسلحة النووية

مشاركة
مقر الجمعية العامة في الأمم المتحدة بأمريكا مقر الجمعية العامة في الأمم المتحدة بأمريكا
واشنطن- دار الحياة 11:40 م، 07 ديسمبر 2021

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، بأن إسرائيل كانت الدولة الوحيدة التي عارضت دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، في القرار الذي تمت الموافقة عليه، يوم أمس الاثنين، مع امتناع دولتين عن التصويت، الولايات المتحدة والكاميرون.

ويدعو القرار الأممي جميع دول الشرق الأوسط إلى "عدم تطوير أو إنتاج أو اختبار أو الحصول على أسلحة نووية أو السماح بوضع أسلحة نووية أو أجهزة متفجرة نووية على أراضيها أو الأراضي الخاضعة لسيطرتها".

اقرأ ايضا: واشنطن تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل

وطلبت الجمعية العامة من دول المنطقة "وضع جميع أنشطتها النووية تحت ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، داعية دول الشرق الأوسط إلى الالتزام بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في تقرير لها، إن "إيران التي يخشى المجتمع الدولي أنها في طريقها إلى أن تصبح دولة نووية، أيدت النص".

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أن إسرائيل التي ليست طرفًا في معاهدة حظر الانتشار النووي، تعتبر واحدة من تسع دول تمتلك أسلحة نووية، إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والصين والهند وباكستان وكوريا الشمالية، ولم تعترف إسرائيل قط بامتلاكها مثل هذه الأسلحة.

ووافقت الجمعية العامة على القرار الثاني 157-6 مع امتناع 24 دولة عن التصويت، فيما عارضت كندا وإسرائيل وجزر مارشال وميكرونيزيا وبالاو والولايات المتحدة، القرار الأممي الذي ينص على "خطر الانتشار النووي في الشرق الأوسط".

وامتنعت كل من ألبانيا، أستراليا، بلجيكا، الكاميرون، كوت ديفوار، كرواتيا، التشيك، الدنمارك، إستونيا، فرنسا، جورجيا، ألمانيا، المجر، الهند، إيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، موناكو، هولندا، بنما، بولندا، رومانيا والمملكة المتحدة، عن التصويت.

كما ويدعو قرار الجمعية العامة، "إسرائيل إلى التوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع منشآتها النووية لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، إلا أن إسرائيل صوتت ضد هذا القرار.

وبيّن القرار أن "إسرائيل تظل الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لم تصبح بعد طرفًا في المعاهدة".

اقرأ ايضا: انفجار سيارة في مدينة "يفنة" وسط إسرائيل..والشرطة تفتح تحقيقًا