إسرائيل: ننسق مع الأصدقاء في واشنطن لما بعد فشل جولة المفاوضات الأولى مع إيران

مشاركة
نفتالي بينيت نفتالي بينيت
تل أبيب- دار الحياة 04:00 م، 05 ديسمبر 2021

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الأحد، ضرورة استخدام "أدوات مختلفة" ضد اندفاع إيران إلى الأمام في مجال تخصيب اليورانيوم.

وقال بينيت - خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي - : "لقد انتهت جولة المفاوضات الأولى بين إيران والدول العظمى دون تحقيق أي نتائج، حيث يتفاوض الإيرانيون، كما كان متوقعًا، بمهارة، وهم تراجعوا عن كافة التفاهمات السابقة كما واتخذوا موقفًا حازمًا وهمجيًا للغاية".

اقرأ ايضا: بعد هجوم الحوثيين على أبو ظبي..إسرائيل تدعو المجتمع الدولي للتحرك فورًا

وأضاف: "لقد حصلنا على مثال على الابتزاز النووي الذي تحدثت عنه حينما نشر أثناء المحادثات الجارية في فيينا خبر شروعهم في تنصيب اليورانيوم إلى مستوى 20 بالمئة من خلال أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأة فوردو الواقعة تحت الأرض، مما يعد خطوة في غاية الخطورة".

ودعا بينيت، كافة الدول التي تتفاوض مع إيران في فيينا، الالتزام بالخط الحازم، والتوضيح لإيران أنه من المستحيل التخصيب والتفاوض في آن واحد.. عاد وزير الخارجية، يائير لابيد من جولة مباحثات في أوروبا حول هذا الموضوع، وفي الأيام المقبلة سيغادر وزير الدفاع ومدير الموساد إلى واشنطن لمواصلة التعامل مع الأمر.

وتابع: “هدفنا هو الاستفادة من نافذة الفرصة التي فتحت بين الجولات لإخبار أصدقائنا في الولايات المتحدة أن هذا هو الوقت المناسب لاستخدام مجموعة أدوات مختلفة ضد اندفاع إيران إلى الأمام في مجال التخصيب”.

وأردف: “يجب أن تبدأ إيران في دفع ثمن انتهاكاتها.. هدف النظام الإيراني رفع العقوبات، ومن أجل هذا ذهبوا إلى فيينا مع عشرات المستشارين وخبراء العقوبات، لأن هذا هدفهم.. القدرة على فعل ما يفعلونه الآن فيما يتعلق بالإرهاب وفي المجال النووي، فقط هذه المرة يريدون تعزيزهم بعشرات المليارات من الدولارات، ورياح خلفية لجميع أنشطتهم".

اقرأ ايضا: واشنطن توافق على اتفاقية لتوريد الغاز الإسرائيلي إلى لبنان

وأوضح : "نحن نجري حوارًا مكثفًا حول هذا الموضوع مع الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين وروسيا وغيرهم".