في تحدٍ واضح لواشنطن وتل أبيب..إيران تجري تدريبًا بحريًا مع الصين وروسيا

مشاركة
أرشيفية أرشيفية
07:01 م، 01 ديسمبر 2021

قال قائد القوة البحرية الإيرانية الأدميرال شهرام إيراني، إن بلاده ستجري قريبًا تدريبًا بحريًا مشتركًا مع روسيا والصين، لكن ليس من الواضح حتى الآن حجم التدريب.

وأضاف قائد البحرية - في تصريحات، اليوم الأربعاء - : "قمنا بدعوة دول مختلفة للمشاركة بالتدريبات، روسيا والصين أعربتا حتى الآن عن استعدادها للقيام بذلك".

وأشار إلى أن قواته تشارك خلال الفترة الأخيرة بعدد من المناورات البحرية مع عدد من الدول، وكان السفير الروسي لدى إيران صرح في أب/أغسطس الماضي بأن بلاده ستجري خلال عام 2022 مناورات بحرية مشتركة مع الصين وإيران بهدف "ضمان الاستقرار الإقليمي ومحاربة ظاهرة القرصنة".

وفي شهر كانون أول/ ديسمبر 2019، أجرت الدول الثلاث تمرينًا بحريًا مشتركًا في المحيط الهندي وخليج عمان، تدربوا على إنقاذ سفن عالقة، تنفيذ رد سريع على حوادث اعتداءات بحرية وإطلاق النار تجاه أهداف مختلفة، ومن المرجح أن يكون التدريب القادم بصورة مشابهة.

وذكرت وسائل إعلام أن اندماج الإيرانيين في هذا التحالف على أساس المصالح المشتركة، يثير المخاوف في إسرائيل.

وبحسب التقارير الصينية وأيضًا الروسية هم يساعدون الإيرانيين في برامج الصواريخ الباليستية، وهو أمر يثير المخاوف في إسرائيل وأيضًا في الولايات المتحدة.