الغضب يعود إلى السودان..قوات الأمن تقمع تظاهرات رافضة لاتفاق البرهان وحمدوك

مشاركة
تظاهرات السودان تظاهرات السودان
الخرطوم- دار الحياة 04:35 م، 30 نوفمبر 2021

قمعت قوات الأمن السودانية، اليوم الثلاثاء، الآلاف من المتظاهرين السلميين المحتجين أمام القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم في أحدث موجة من التظاهرات على إجراءات الجيش السوداني التي اتخذها الشهر الماضي.

وردد المتظاهرون السودانيون، الذين حملوا الأعلام السودانية، شعارات تندد بالإجراءات الأخيرة التي قام بها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة عبد الله حمدوك.

اقرأ ايضا: قوات "معاهدة الأمن الجماعي" تسلم كازاخستان المرافق الحيوية بعد استقرار أوضاع البلاد

كذلك خرج العشرات من المتظاهرين في مدن وكسلا وبورتسودان شرقي السوداني، وعطبرة شمالي البلاد، ومدينة المناقل وسط البلاد؛ رفضًا لاتفاق البرهان وحمدوك.

ووقع البرهان اتفاقًا مع حمدوك في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، يتضمن أربعة عشر بندًا منها تشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية)، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وعودة حمدوك إلى منصبه بعد نحو شهر من عزله، كما تعهد الطرفان بالعمل سويًا لاستكمال المسار الديمقراطي في البلاد.

اقرأ ايضا: الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن تتعهد بالعمل على منع انتشار الأسلحة النووية

ويأتي الاتفاق الموقع والذي رفضته العديد من القوى السياسية في السودان، في ظل أزمة حادة تشهدها البلاد منذ 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حين أعلن القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ القصوى وحل مجلسي السيادة والوزراء، وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، ما أثار رفضًا من قوى سياسية واحتجاجات شعبية تعتبر ما حدث "انقلابًا عسكريًا".