منيب المصري يعلن طرح وثيقة لإنهاء الانقسام الفلسطيني ورفع دعوة ضد "وعد بلفور"

مشاركة
رئيس لجنة النوايا الحسنة الفلسطينية منيب المصري رئيس لجنة النوايا الحسنة الفلسطينية منيب المصري
عمان- دار الحياة 12:11 م، 25 نوفمبر 2021

أعلن رئيس لجنة النوايا الحسنة الفلسطينية، منيب المصري، اليوم الأربعاء، عن طرح وثيقة "بينت" والتي تركز على كيفية إنهاء الانقسام الفلسطيني الذي كلف القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ثمنًا باهظًا جدًا خلال 15 عامًا، ويعتبر من أسوأ مراحل التاريخ الفلسطيني، مؤكدًا أنه رفع دعوة قضائية ضد "وعد بلفور" البريطاني.

وأوضح منيب المصري - خلال حديثه لمنتدى نادي خريجي الجامعة الأمريكية القاهرة – الأردن - أن ما جاء في هذه الوثيقة ينص على "إنهاء الانقسام والعمل على تشكيل حكومة وطنية تعمل على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

اقرأ ايضا: فحوى رسالة العاهل الأردني إلى الرئيس الفلسطيني

وأكد أن اللجنة تعمل على مدار الساعة من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني، موضحًا أنها نفذت زيارات مكوكية وعقدت العديد من اللقاءات مع حركتي "فتح" و"حماس" وجميع الفصائل الفلسطينية.

وبيّن المصري، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس هيئة مقاضاة بريطانيا على وعد بلفور، أن هيئة مقاضاة بريطانيا رفعت دعوة في فلسطين ضد وعد بلفور، قائلاً إنه "تم كسب الدعوة والأن نتطلع إلى تنفيذها في بريطانيا ومن خلال المحكمة العليا البريطانية".

وأشار المصري، إلى أن تنفيذ الحكم يتضمن "تقديم اعتذار من بريطانيا عن جرائمها التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية".

وأفاد بأن الهيئة وكلت أفضل مكتب محاماة في بريطانيا من أجل السير في مقاضاة بريطانيا على الجرائم التي ارتكبت بحق الفلسطينيين وأبعاد وعد بلفور على الشعب الفلسطيني إضافة إلى أنه تم توكيل مؤرخين لوضع ملف الادعاء بالكامل، كما طالبت من المؤسسات القانونية في بريطانيا وأوروبا العمل على دعم هذه القضية العادلة.

ولفت المصري، إلى أن هذه القضية ستعمل على فتح الباب على مصرعيه فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وقال رئيس هيئة مقاضاة بريطانيا على وعد بلفور: إن "الحكم المنتظر سوف يضعنا أمام خيارات عدة منها اعتماد اتفاقية أوسلو, اعتماد قرار التقسيم الصادر عام 1947 أو خارطة جديدة لفلسطين يتم من خلالها إنشاء دولة جديدة لفلسطين، دولة ديمقراطية تكون قائمة على من سكنها وهو ما يتفق عليه كافة الفصائل الفلسطينية".

اقرأ ايضا: تبون: نعترف بظلمٍ تاريخي يُعاني منه الشعب الفلسطيني الصامد في كفاحه لاستعادة حقوقه المغتصبة

وشدّد المصري، على ضرورة أن يكون هناك عيش مشترك على الأرض الفلسطينية، قائم على الاحترام القانون والأمن والأمان.