واشنطن وموسكو تبحثان القضايا الأمنية المشتركة وسط مخاوف من الحشد العسكري لروسيا على حدود أوكرانيا

مشاركة
رئيس أركان الجيش الأمريكي رئيس أركان الجيش الأمريكي
واشنطن-دار الحياة 07:34 م، 24 نوفمبر 2021

بحث رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي، خلال اتصال هاتفي، أمس الثلاثاء، مع كبير ضباط الجيش الروسي رئيس الأركان العامة الجنرال فاليري جيراسيموف، العديد من القضايا الأمنية ذات الصلة، وسط مخاوف الولايات المتحدة المتزايدة بشأن حشد القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية.

وقال الكولونيل ديف باتلر، المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة، في بيان: إن المكالمة الهاتفية هي استمرار للتواصل بين الزعيمين لضمان الحد من المخاطر وتفكيك الصراع العملياتي.

اقرأ ايضا: تركيا وأمريكا تبحثان القضايا الإقليمية والتعاون المشترك

بدورها، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان منفصل، إن قادة الجيش "ناقشوا قضايا الأمن الدولي الجارية".

ولم يقدم أي من البيانين مزيدًا من التفاصيل في المحادثات.

يأتي اتصال "ميلي" في الوقت الذي تخشى فيه الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" من أن موسكو تحشد قواتها استعدادًا لعملية عسكرية على الحدود الشرقية لأوكرانيا كما فعلت عندما ضمت شبه جزيرة القرم في عام 2014.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن واشنطن تدرس إرسال مستشارين عسكريين وأسلحة جديدة بالقرب من أوكرانيا، والتي ستشمل قذائف مورتر وأنظمة دفاع جوي وصواريخ جافلين الجديدة المضادة للدبابات والمضادة للدروع.

اقرأ ايضا: الولايات المتحدة تناقش مع الإمارات والسعودية وقطر مجموعة من القضايا الاقتصادية

في غضون ذلك، اتهمت موسكو أوكرانيا بأنها استفزازية، وأثارت مخاوف بشأن مساعدة واشنطن لها، وقالت المخابرات الخارجية الروسية - في بيان: "الولايات المتحدة وحلفاؤها يواصلون ضخ الأسلحة إلى أوكرانيا ودفعها نحو استخدام مثل هذه الأسلحة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار لأغراض الاستفزازات العسكرية".