قطر ستقدم أفضل بطولة على الإطلاق

مشاركة
مونديال قطر 2022 مونديال قطر 2022
واشنطن-رائد عمرو 08:28 ص، 23 نوفمبر 2021

"دولة قطر مستعدة لاستضافة بطولة كأس العالم أكثر من أي دولة على مر التاريخ وستقدم أفضل بطولة على الإطلاق" هي كلمات هامة قالها رأس الهرم الكروي العالمي، جياني انفانتينو، في الدوحة، بعد تدشين دولة قطر لساعة العد التنازلي لمونديال 2022 المقرر انطلاقه في نوفمبر من العام المقبل.

شهادة انفانتينو تلك، كانت نتاجًا طبيعيًا للثورةِ الحقيقيةِ الكبيرة التي صنعتها الجهات القطرية المعنية من أجل الوصول لبطولة استثنائية فريدة من نوعها في منطقة الشرق الاوسط، لتكون قطر تلك الدولة التي أثبتت أحقيتها بتمثيل العالم العربي في استضافة ذلك الكرنفال العالمي الذي سيكون بلا شك تجمعاً فريداً ومثالياً للالتقاء الثقافات العالمية جميعها وسط حالة من الابداع والتميز الى جانب المنافسة الكروية الشريفة داخل المستطيل الأخضر.

اقرأ ايضا: قطر تفتتح بطولة كأس العرب بفوز صعب على البحرين

وبالنظر إلى حالة الاستقطاب الفريدة من قبل منظمي البطولة، لعدد كبير من نجوم الكرة العالمية عبر التاريخ، الى جانب الرؤى الفاعلة التي تبناها المنظمون في سبيل الوصول للجاهزية التامة من كل النواحي التوعوية والتعليمية والتعريفية بأهمية تنظيم تلك البطولة في دولة قطر، فإنها تترجم بشكل قاطع الحرص الكبير عند الدوحة لتشريف أكثر من 400 مليون عربي ستظل أنظارهم متجهة الى ثمانية ملاعب فريدة من نوعها، الى جانب القاعات والمسارح والمعارض والساحات المذهلة التي تم تجهيزها خصيصا لاستضافة ملايين المشجعين حول العالم، قبل واثناء وبعد ذلك العرس الكروي الكبير.

وعند متابعة الجهود الكبيرة من منظمي البطولة على مستوى الملاعب، فإن ما تم إنجازه وما يجري إنجازه على الأرض حالياً، هو عمل فريد من نوعه عجزت عنه دولاً عظمى بالنظر الى الظروف الصعبة التي شهدها العالم في ظل جائحة كورونا الى جانب الحصار الاقتصادي الكبير الذي فرضته بعض الدول الجارة على قطر وانتهى قبل أشهر قليلة.

ف الملاعب الثمانية المخصصة لاستضافة مباريات المونديال، لم تكن تقليدية ابداً، إنما تم تصميمها انطلاقاً من مبدأ الحفاظ على الاستدامة، والبيئة، وبآليات مرنة تضمن استفادة عشرات الدول النامية من تلك المرافق بعد انتهاء المسابقات بحيث يتم تفكيك ملاعب عدة واعادة تركيبها في تلك الدول لتخدم ملايين الشباب وتحقق طموحهم بممارسة حقهم في لعب كرة القدم بأجواء ملائمة تمنحهم فرصة تطوير مهاراتهم وتمكينهم من دخول الاحتراف في عالم المستديرة الساحرة.

وفي ظل وجود أحد اقوى المنابر الاعلامية الرياضية في العالم المتمثل بقنوات بي إن سبورت، وبتغطيتها الاستثنائية للأحداث الرياضية حول العالم، إلى جانب إعدادها المتميز لكل فقرات تقديم دولة قطر عبر سنوات لتكون جاهزة لذلك الحدث المُلهم، فإن مئات الملايين من العرب في العالم بلا شك سيكونون مع موعدٍ ليعيشون أجواء تلك البطولة بكل تفاصيلها كأنهم في ساحة الملعب، إذا ما تطلعنا وإياهم لمفاجئاتهم المعهودة في الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا لإيصال الصورة الحقيقية للمشاهدة باحترافية لا نظير لها.

اقرأ ايضا: رئيس الفيفا: 450 مليون شخص يتمنون فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب

 ما تقدمه دولة قطر في ذلك الصعيد مُشرف ويستحق الثناء والتقدير والاعتزاز بذلك العمل الرهيب الذي سيصنع سعادة عالمية مليئة بكل اشكال الابداع والتألق.