واشنطن تكشف موقعًا عسكريًا صينيًا قرب أبوظبي..وبايدن يهدد ولي العهد بقطع العلاقات

مشاركة
بن زايد وبايدن بن زايد وبايدن
واشنطن- دار الحياة 05:29 م، 19 نوفمبر 2021

كشفت الاستخبارات الأمريكية، في الربيع الماضي، عن موقع عسكري مزعوم للصين في ميناء إماراتي قرب أبوظبي.
وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" - في تقرير نشرته اليوم الجمعة - بأن تقارير استخباراتية رصدت قبل نحو عام أنشطة صينية مشبوهة في ميناء خليفة شمالي أبوظبي، حيث تشغل مجموعة "كوسكو" الصينية للشحن البحري محطة كبيرة للحاويات.
ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن التقارير الأولية كانت مبهمة، غير أن لقطات فضائية سرية جديدة تم تصويرها بواسطة قمر صناعي في الربيع الماضي دفعت المسؤولين الأمريكيين إلى الاستنتاج بأن الصين تبني في الميناء موقعًا عسكريًا.
ورجحت المصادر أن حكومة الإمارات لم تكن على دراية بشأن الطابع العسكري لأنشطة الصين في الميناء.
واستدعت هذه التقارير الاستخباراتية، حسب الصحيفة، بالغ قلق إدارة الرئيس جو بايدن التي كثفت جهودها الدبلوماسية في مسعى لإقناع الإماراتيين بأن الموقع يحمل طابعًا عسكريًا ولا بد من وضع حد لبنائه.
وقال مسؤولون للصحيفة إن الرئيس بايدن أعرب شخصيًا مرتين لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد عن قلقه إزاء تواجد الصين المتزايد في الإمارات، في مايو ثم في أغسطس.
ووفقًا للمسؤولين، حذر بايدن، الشيخ محمد في أحد الحوارين من أن الأنشطة الصينية قد تؤثر سلبًا على الشراكة بين الولايات المتحدة والإمارات، ورد ولي عهد أبوظبي على ذلك بالقول إنه "سمع بوضوح" هذا التحذير.
وحسب التقرير، تم إلغاء أعمال بناء الموقع الصيني المزعوم بعد سلسلة زيارات ولقاءات مع مسؤولين أمريكيين.
في الوقت نفسه، صرح ممثل عن سفارة الإمارات في واشنطن للصحيفة بأن بلده لم يخض محادثات ولم يكن لديه أي خطة أو نية لاستضافة أي قاعدة أو موقع عسكري صيني في أراضيه.

اقرأ ايضا: الصومال: مقتل ثمانية أشخاص جراء تفجير ضخم قرب مطار مقديشو