بعد اكتشاف تزويرها

متحف إسباني يخفض تصنيف أغلى لوحة في العالم مملوكة لولي العهد السعودي

مشاركة
اللوحة اللوحة
وكالات- دار الحياة 11:46 م، 15 نوفمبر 2021

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، إن إدارة متحف "ديل برادو" الإسباني خفضت تصنيف لوحة "سالفاتور موندي" أو "مخلص العالم" - أغلى لوحة في العالم - والتي تم بيعها في 2017 لوزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبد الله، على أنها أصلية من أعمال ليوناردو دافنشي، إلى المرتبة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن الخبراء يعتقدون أن لوحة "مخلص العالم" لم يرسمها ليوناردو دافنشي شخصيًا بل أنتجت تحت إشرافه أو نسبت إليه لإنتاجها في ورشة عمله.

اقرأ ايضا: رابط حجز مقعد في مونديال قطر 2022 في بطولة كأس العالم .. موعد أول مباراة

وقالت أمينة متحف "برادو"، آنا غونزاليس موزو، لصحيفة "ذا آرت": إن بعض المتخصصين يعتبرون أن هناك نموذجًا أوليًا مفقودًا الآن للوحة "مخلص العالم"، فيما يعتقد آخرون أن هذه النسخة والتي كان قد اشتراها فرانسيس كوك في لندن، هي النسخة الأصلية. 

و"نسخة كوك" من اللوحة هي التي يزعم أنها التي بيعت للأمير السعودي، وفقًا لتايمز أوف إسرائيل، والتي اشتراها التاجر البريطاني عام 1900.   

لكن موزو تعتقد أن نسخة أخرى من اللوحة وتسمى إصدار "غاناي"، هي الأقرب إلى نسخة ليوناردو دافينشي الأصلية المفقودة. 

وكانت هذه النسخة الأخرى قد اشتراها ماركيز دي غاناي في عام 1939، ثم بيعت بدار "سوذبيز" عام 1999، وهي الآن تقع تحت تصنيف مجموعة خاصة مجهولة المصدر. 

وترى موزو أن نسخة "غاناي"، قد تم رسمها من قبل نفس فنان الورشة الذي رسم اللوحة المبكرة من "الموناليزا". 

وتصور هذه اللوحة، المسيح، وهو يخرج من الظلام ويظهر فيها جالسًا رافعًا يده اليمنى، وفي يده اليسرى حاملًا كرة زجاجية شفافة يعلوها صليب، وكأنه يبارك العالم. 

اقرأ ايضا: شاهد بث مباشر حملة ابو فلة أجمل شتاء في العالم لعام 2022

ومنذ بيعها في دار كريستيز في عام 2017، لم تُعرض اللوحة، في الأماكن العامة، مما يزيد من الغموض حول ملكيتها ومكان وجودها.