موقع عبري: تركيا تستغل قضية الزوجين الإسرائيليين معتقلين للحصول على إنجاز سياسي

مشاركة
الإسرائيليين المعتقلين في تركيا الإسرائيليين المعتقلين في تركيا
تل أبيب-دار الحياة 12:31 م، 14 نوفمبر 2021

رجحت مصادر إسرائيلية، أن يكون سبب بقاء الزوجين الإسرائيليين معتقلين في تركيا لهدف استخدامهما كـ "ورقة مساومة" من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لتحقيق إنجاز سياسي.

وقال موقع "واي نت" العبري، فجر اليوم الأحد، إنه وفقًا للتقديرات الإسرائيلية، فإن أردوغان قد يطلب من إسرائيل أن تلتزم بعدم ابتزاز تركيا بالاعتراف بالمحرقة الأرمنية، وعدم تمرير أي مشاريع قوانين في الكنيست بهذا الشأن، وهي مشاريع تم تقديمها في السابق ولكن أحبطها حزب الليكود خوفًا من تضرر العلاقات مع أنقرة.

اقرأ ايضا: موقع روسي: المختبرات البيولوجية الأمريكية السرية في كازاخستان تعرضت للهجوم خلال الاحتجاجات الأخيرة

وأضاف الموقع : "يطمح أردوغان في الحصول على ضمانات إسرائيلية بعدم الإضرار بمصالح تركيا في ليبيا، ويريد التعاون مع تل أبيب بهذا الشأن".

وأشار الموقع، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، يشارك في الجهود المبذولة لإطلاق سراح الزوجين الإسرائيليين في تركيا، حيث أجرى اتصالًا  هاتفيًا مع عوائلهما وأكد أنهما لا يعملان لصالح أي جهاز أمني وأن وزارة الخارجية تعمل على إطلاق سراحهما".

وتابع: إن وسائل الإعلام التركية لم تسلط الضوء على القضية حتى الآن، ما يسمح لإسرائيل بالتعامل معها خلف الكواليس قبل أن يزيد الأتراك مطالبهم.

اقرأ ايضا: الدنمارك: احتجاز مدير جهاز المخابرات العسكرية لضلوعه في قضية تسريب معلومات

ووفقًا لمصادر معنية بالعلاقات الإسرائيلية – التركية، فإن أردوغان يشعر بالإحباط بسبب تجاهل إسرائيل للقضية التي يمكن استغلالها لإجبار تل أبيب على التعامل معه بجدية، بعد تجاهل تقارير سابقة عن اعتقال 15 شخصًا متهمين بالعمل لصالح جهاز الموساد.