باكستان والصين وروسيا والولايات المتحدة يطالبون أفغانستان بمحاربة الإرهاب

مشاركة
وزارة الخارجية الأمريكية وزارة الخارجية الأمريكية
واشنطن-دار الحياة 11:06 م، 12 نوفمبر 2021

استضافت العاصمة الباكستانية إسلام آباد، اليوم الجمعة، اجتماعًا لمجموعة الترويكا الموسعة التي تضم باكستان والصين وروسيا والولايات المتحدة لمناقشة الوضع الأخير في أفغانستان.

والتقت الترويكا الموسعة - بحسب بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، تلقى "دار الحياة" نسخة منه - مع كبار ممثلي حركة "طالبان" على هامش الاجتماع، انطلاقًا من روح المناقشة، فضلاً عن البناء على النتائج السابقة للجنة الثلاثية واجتماعات الترويكا الموسعة.

اقرأ ايضا: تدريبات عسكرية بحرية مشتركة تجمع روسيا والصين وإيران في خليج عمان

وأعربت الدول الأربع المشاركة عن قلقها العميق إزاء الحالة الإنسانية والاقتصادية الخطيرة في أفغانستان، وجددت دعمها الثابت لشعب أفغانستان والبناء على قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة المتعلقة بأفغانستان، بما في ذلك احترام سيادة واستقلال وسلامة أراضي أفغانستان الخالية من الإرهاب والجرائم المتعلقة بالمخدرات، والتي تساهم في الاستقرار الإقليمي والترابط. 

ورحبوا بالتزام طالبان المستمر بالسماح بالمرور الآمن لجميع الراغبين في السفر من أفغانستان وإليها، وشجعوا على إحراز تقدم سريع، مع بداية فصل الشتاء، بشأن الترتيبات الخاصة بإنشاء مطارات في جميع أنحاء البلد يمكن أن تقبل النقل الجوي التجاري، وهو أمر ضروري لتمكين التدفق المستمر للمساعدات الإنسانية.

ودعت طالبان إلى العمل مع إخوانهم الأفغان لاتخاذ خطوات لتشكيل حكومة شاملة وتمثيلية تحترم حقوق جميع الأفغان وتوفر الحقوق المتساوية للنساء والفتيات للمشاركة في جميع جوانب المجتمع الأفغاني.

ووافقت دول الترويكا على مواصلة المشاركة العملية مع طالبان لتشجيع تنفيذ سياسات معتدلة وحكيمة يمكن أن تساعد في تحقيق الاستقرار والازدهار في أفغانستان في أقرب وقت ممكن.

وشددوا على أن حصول النساء والفتيات على التعليم على جميع المستويات هو التزام دولي، وشجعوا طالبان على تسريع الجهود لتوفير الوصول الكامل والمتساوي إلى التعليم في جميع أنحاء البلاد. 

كما رحبوا بتقديم المجتمع الدولي العاجل للمساعدة الإنسانية لأفغانستان، وأعربوا عن القلق البالغ إزاء احتمال حدوث انهيار اقتصادي وتفاقم الأزمة الإنسانية بشكل كبير وموجة جديدة من اللاجئين.

ودعت الترويكا، طالبان إلى ضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق ، بما في ذلك من قبل النساء العاملات في مجال الإغاثة ، من أجل إيصال المساعدات الإنسانية في أفغانستان للاستجابة للأزمة الناشئة.

ورحبت بالدور الأكبر الذي تقوم به الأمم المتحدة كمنسق في مجالات مثل المساهمة في الاستقرار وتقديم المساعدة في حالات الطوارئ. وحثت الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة على تطوير برامج لتنفيذ التزامات المجتمع الدولي بدعم الشعب الأفغاني. 

وأدانت بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الأخيرة في أفغانستان، ودعت حركة طالبان إلى قطع العلاقات مع جميع الجماعات الإرهابية الدولية ، وتفكيكها والقضاء عليها بشكل حاسم .

وأكدوا من جديد توقعهم بأن تفي طالبان بالتزامها بمنع استخدام الأراضي الأفغانية من قبل الإرهابيين ضد جيرانها والدول الأخرى في المنطقة وبقية العالم.

ودعت طالبان إلى اتخاذ نهج ودي تجاه البلدان المجاورة ودعم الالتزامات القانونية الدولية لأفغانستان ، بما في ذلك المبادئ المقبولة عالميا للقانون الدولي وحقوق الإنسان الأساسية وحماية السلامة والحقوق المشروعة للمواطنين الأجانب والمؤسسات الأجنبية في أفغانستان. والاعتراف بمخاوف الجهات الفاعلة الإنسانية الدولية بشأن تحديات السيولة الخطيرة في البلاد والتزامها بمواصلة التركيز على التدابير لتسهيل الوصول إلى الخدمات  المشروعة. 

اقرأ ايضا: مصرع وإصابة 13 طفلًا في انفجار صهريج غاز شرقي أفغانستان

ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لتزويد أفغانستان بالمساعدة ضد وباء "كورونا".