وصمه أبواه بالعار ووقف بجواره النجم العالمي

حفيد عمر الشريف يوضح كيف ساعده النجم العالمي في التغلب على ميوله الجنسية

مشاركة
عمر الشريف عمر الشريف
تل أبيب- دار الحياة 09:57 م، 07 نوفمبر 2021

قال حفيد النجم العالمي عمر الشريف، عمر طارق، إنه عندما كان يلعب مع جميع الأطفال من مختلف الأجناس في المدرسة، كان يفضل البقاء منطويا حتى لا يضطر إلى تقبيل أي فتاة، وكونه حفيد عمر الشريف لم يمنع ذلك زملائه من الإساءة له.

وأضاف عمر- خلال مقابلة مع صحيفة "هآرتس الإسرائيلية" خلال زيارته إسرائيل، لمدة 3 أيام؛ بهدف المشاركة في إطلاق مسلسل إسرائيلي، يلعب فيه دور وكيل هوليوود: "في المدرسة الثانوية كنت أعرف بالفعل، وكذلك فعل جميع الأطفال الآخرين من حولي، وقد حرصوا على توضيح ذلك لي".

اقرأ ايضا: مواعيد عرض برنامج صوتك أقوى على قناة SBC للتعرف على المواهب الغنائية .. بجودة HD

ووصف عمر الشريف الصغير، ردة فعل جده النجم العالمي، عندما علم بميوله الجنسية، أنها كانت طبيعية ولم يتحدث معه في الأمر نهائياً، حيث قال "لقد تصرف كما لو أن شيئًا لم يتغير، لقد قبلني كما كنت، ولم يظهر الموضوع بيننا بعد ذلك".

وأضاف" لم نتحدث عن ذلك قط، أنا أعلم أنه غالبًا ما دافع عني في وسائل الإعلام التي لم تتوقف عن مهاجمتي، ومن المضحك أن أقول هذا عن رجل هو جدي، لكني أشعر أنه كان توأم روحي".

وتابع أن رد فعل والده طارق عن ميوله الجنسية، كان الغضب الشديد، مؤكداً له أنه عرض العائلة بأكلمها لخطر داهم، فقال " كان والدي غاضبًا، لأنه رأى ردود الأفعال الغاضبة مما صرت به، فالناس في الشارع في مصر أرادوا اعتقالي، وكان والدي يخشى أني كنت معرضاً للخطر ليس نفسي فقط ولكن الأسرة بأكملها، خاصة خلال الثورات، التي كان العالم العربي وقتها في حالة غليان".

أما عن ردة فعل والدته فقال "أول كلمة قالتها لي "لا تخبر والدك، لا تخبر أحدا، مؤكدا أنه بعد رد فعل والدته القاسي، استغرق الأمر بعض الوقت لإصلاح علاقتهما، قائلا: "أعتقد أنها في تلك اللحظة كانت تفكر بشكل أساسي في نفسها، في حقيقة أنني لن أنجب أطفالًا وأنه لن يكون لها أحفاد، لأنني ابنها الوحيد".

وأضاف "كان رد فعلها أنانيًا، لكن في النهاية تمكنا من إعادة بناء الثقة بيننا وهي الآن أكبر داعم لي، لم يكن الأمر سهلاً، لكن عملية القبول لها جدول زمني خاص بها ولا يمكننا تسريعها أو إبطائها".

وتابع "في الوقت الذي لم أكن أدرك فيه المغزى الواسع لما فعلته، حقيقة أنني عرّضت العائلة بأكملها للخطر حقًا، وما زلت لا أندم للحظة على الرسالة، الحقيقة أنني كنت صادقًا مع نفسي، أخيرًا يمكنني أن أعيش بحرية.

وعن علاقته بجده الفنان العالمي عمر الشريف بدأ حديثه قائلاً: "نعم استفدت من امتياز كوني حفيد عمر الشريف، أنا مصري ونصف يهودي وشاذ، و حتى كان عمري 16 عامًا، عندما تزوج والدي مرة أخرى وأنجب ابنًا، كنت حفيده الوحيد، ما جعلنا قريبين جدًا، وحقيقة أنني كنت حفيد عمر الشريف كنت موضع اهتمام بشكل أساسي- ولم يكن الأمر مثيرًا للاهتمام للأطفال في المدرسة، ولكن بالتأكيد لم يمنعهم ذلك من الإساءة إلي بسبب ميولي الجنسية".

وتابع: أتذكر أنني بالفعل كطالب في كندا كنت أسافر لمقابلته في كل مرة أستطيع ذلك، وإذا كان يصور في باريس أو في الولايات المتحدة، فسأركب طائرة، وأقضي عطلة نهاية الأسبوع معه وأعود إلى كندا.

وقال حفيد الفنان العالمي "معظم وقتي قضيته في كندا، حيث تخرجت من مدرسة ثانوية يهودية، وكنت أزور مصر خلال عطلات الصيف، وخلال الإجازات، كلما استطعت، وكنت دائمًا أتلقى معاملة ملكية، وأعيش حياة الحفلات الفخمة".

وعندما أنهيت دراستي عملت كعارض أزياء في مجموعة من الأفلام، ومنذ عام 2012 كنت ناشطاً في جميع أحداث المثليين حول العالم.

وعن المتاعب التي يواجهها، قال "كون والدتي يهودية ليس بالأمر الهين عندما تكون من مصر، وبغض النظر، فكوني مثلي الجنس بشكل علني يعني دائمًا التساؤل عن المتاعب التي سأواجهها"، قائلاً  "العلاقات المثلية ليست محظورة بموجب القانون، لكنها مدانة من قبل الإسلام والكنيسة القبطية".

اقرأ ايضا: سبب وفاة الفنان المغربي عمر دخوش وموعد الدفن ويكيبيديا

وعن حبه لمصر، قال "حزين لخروجي منها، أفتقد مصر حقًا وأكثر ما أفتقده هو الدفء الذي يغمر علاقات المصريين، والبسطاء ذوي القلوب الكبيرة، على الرغم من كل ما يقوله الناس هناك عني".