الاتحاد الأفريقي يعلق مشاركة السودان في كافة الأنشطة الخاصة به

مشاركة
احتجاجات في السودان (أرشيف) احتجاجات في السودان (أرشيف)
الخرطوم- دار الحياة 09:21 ص، 28 أكتوبر 2021

علق الاتحاد الإفريقي، اليوم الخميس، مشاركة السودان في كافة الأنشطة الخاصة به، في أعقاب الأحداث الجارية بالبلاد، لا سيما إطاحة العسكريين بالحكومة المدنية التي طالت اعتقال عدد من الوزراء، في مقدمتهم رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

وتبنى مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، هذا القرار خلال اجتماع عقده، الثلاثاء، مشيرًا إلى أن قرار تعليق مشاركة السودان سيظل ساري المفعول ما لم يتم استئناف السلطة الانتقالية من قبل المدنيين بالفعل في هذا البلد.

اقرأ ايضا: الاتحاد الأوروبي يطالب موظفيه بمغادرة إثيوبيا

وحذر الاتحاد الإفريقي، في بيان له، من إعلان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، عن استيلاء العسكريين على الحكم في البلاد وحل الحكومة المدنية، التي تهدد بنسف التقدم الذي تم إحرازه خلال الفترة الانتقالية ودفع السودان إلى جولة جديدة من العنف.

ودان بشدة هذه التطورات التي اعتبرها "دستورية"، مشددًا على أن هذا الأمر "غير مقبول ويمثل إهانة للقيم والمعايير الديمقراطية المشتركة للاتحاد الإفريقي".

ودعا الاتحاد الافريقي، العسكريين السودانيين إلى الإفراج فورًا عن باقي الوزراء والمسؤولين المدنيين المحتجزين، مُرحبًا بسماح من عودة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك إلى منزله.

كما وحذر البيان، الجيش السوداني من أنه يتحمل المسؤولين عن صحة وأمن وسلامة هؤلاء الموقوفين.

وأعلن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، أنه قرر إنشاء بعثة تشاورية في السودان بهدف إجراء حوار مع كافة الأطراف المعنية بغية إيجاد حل توافقي للمأزق السياسي الحالي.

وطالب تلك الأطراف إلى استمرار الالتزام بتطبيق بنود الإعلان الدستوري الصادر في أغسطس 2019 واتفاقية جوبا للسلام المبرمة في أكتوبر 2020 واحترام المواعد المنصوص عليها بموجبهما.

وشهدت العاصمة السودانية، الاثنين الماضي، حملة اعتقالات مكثفة وواسعة طالت العديد من الوزراء في الحكومة الانتقالية على رأسهم رئيس الوزراء، وقادة من قوى إعلان الحرية والتغيير المكون المدني للائتلاف الحاكم.

اقرأ ايضا: روسيا تسلم لبنان صور الأقمار الصناعية الخاصة بانفجار مرفأ بيروت