مصدر سوداني: رئيس الوزراء حمدوك كان يعتزم توقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل

مشاركة
رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك
الخرطوم- دار الحياة 06:42 م، 27 أكتوبر 2021

كشف دبلوماسي سوداني، اليوم الأربعاء، النقاب عن أن عبدالله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، كان يعتزم توقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل، محذرًا من أنه على المدى البعيد قد تؤدي حقيقة أن الجيش وحده هو المؤيد لهذا الاتفاق بدون قوات مدنية إلى المساس بالتأييد الجماهيري للتطبيع.

وأوضح الدبلوماسي السوداني (فضل عدم كشف اسمه)، أن رئيس الوزراء، كان يتجهز للسفر إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، مستبعدًا أن يتأثر التطبيع بين الخرطوم و"تل أبيب"، بعد اعتقال حمدوك وحل مجلسي الوزراء والسيادة في السودان.

اقرأ ايضا: بايدن يعتزم إجراء "مناقشة مطولة" مع بوتين بشأن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا

وأراد حمدوك التوقيع على اتفاق التطبيع مع إسرائيل وكان يتجهز للسفر إلى واشنطن، وهو ما لم يحدث بسبب الانقلاب الذي نفذه الفريق أول عبد الفتاح البرهان، حسبما أفادت به هيئة البث الرسمية الإسرائيلية "كان".

وأجريت مشاورات في إسرائيل بشأن الانقلاب في السودان، فيما رجحت تأجيل انضمام السودان إلى الاتفاقات الإبراهيمية، وفق مصادر مطلعة تحدث لقناة "كان".

وأكد مكتب رئيس الحكومة السوداني، عبد الله حمدوك، اليوم ، إعادة رئيس الوزراء وقرينته إلى مقر إقامتهما بالخرطوم، تحت حراسة مشددة، مشيرًا إلى بقاء عدد من الوزراء والقادة قيد الاعتقال.

ونشر مكتب حمدوك بيانًا صحفيًا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعد وقت قصير من إعلان مصادر محلية عودة حمدوك لمنزله، مع انتشار عسكري كثيف لحمايته.

وأوضح البيان أنه تم إعادة رئيس الحكومة عبد الله حمدوك وقرينته إلى مقر إقامتهما بالخرطوم تحت الحراسة المشددة، دون ذكر تفاصيل عن ظروف اعتقاله، لافتًا إلى وجود عدد من القادة السياسيين والقادة قيد الاعتقال في أماكن مجهولة.

واعتقل الجيش السوداني، أول أمس الإثنين، عددًا من القيادات الحزبية والوزراء من بينهم رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، فيما أعلن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ وإقالة الولاة وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، كما تعهد بتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

وأوضح البرهان - خلال خطاب متلفز - : أن "التحريض على الفوضى من قوى سياسية دفعنا للقيام بما يحفظ السودان"، معتبرًا أن "ما تمر به البلاد أصبح يشكل خطرًا حقيقيًا".

ويشهد السودان منذ 21 أغسطس ( آب) 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.

اقرأ ايضا: التليفزيون السوداني يعلن توقيع اتفاق سياسي بين البرهان وحمدوك