دعت إلى الحوار والتحلي بمسؤولية

الجزائر تصدر بيانًا بخصوص التطورات الميدانية الأخيرة في السودان

مشاركة
محتجون يطالبون بحل الحكومة السودانية محتجون يطالبون بحل الحكومة السودانية
الجزائر- دار الحياة 04:29 م، 25 أكتوبر 2021

أصدرت السلطات الجزائرية، اليوم الاثنين، بيانًا هامًا بخصوص التطورات الميدانية الأخيرة في السودان التي شهدت حملة اعتقالات واسعة طالت العديد من الوزراء في الحكومة الانتقالية على رأسهم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وأعربت السلطات الجزائرية، في بيان السوم، عن بالغ قلقها حيال تلك التطورات، ودعت الأطراف المدنية والعسكرية في السودان إلى الحوار والتحلي بروح المسؤولية وضبط النفس.

اقرأ ايضا: انتخابات الجزائر..نسبة المشاركة في الانتخابات الأولية تصل إلى 35%

وطالب البيان جميع الأطراف المدنية والعسكرية إلى الاحتكام إلى الحوار من أجل حل المشاكل ومواجهة التحديات الأمنية والسياسية التي تواجه البلاد، كما وحثت الفرقاء السودانيين للاستناد إلى المرجعيات المتفق عليها ضمن الوثيقة الدستورية وكذلك اتفاق جوبا للسلام بما يضمن تحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوداني الشقيق.

من جهته، أعلن الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، والتمسك الكامل والالتزام التام بما ورد في الوثيقة الدستورية. 

كما وأعلن البرهان، والذي يشغل ايضًا منصب القائد العام للقوات المسلحة السودانية، في كلمة متلفزة، ألقاه على الجماهير السودانية، تعليق العمل بالمواد 11 و12 و15 و16 و24-3 و71 و72 من الوثيقة الدستورية مع الالتزام الكامل بها واتفاق السلام، وحل مجلس السيادة الانتقالي وإعفاء أعضائه، ومجلس الوزراء، بالإضافة إلى إنهاء تكليف ولاة الولايات.

وقرر إعفاء وكلاء الوزارات، مكلفًا المدراء العاميين بتيسير دولاب العمل، كما قرر تجميد عمل لجنة إزالة التمكين حتى تتم مراجعة أعمالها.

وشهدت العاصمة السودانية، فجر اليوم الاثنين، حملة اعتقالات مكثفة وواسعة طالت العديد من الوزراء في الحكومة الانتقالية على رأسهم رئيس الوزراء، وقادة من قوى إعلان الحرية والتغيير المكون المدني للائتلاف الحاكم.

اقرأ ايضا: الرئيس الفلسطيني: زيارتي لروسيا لإطلاع الرئيس بوتين على آخر التطورات وتنسيق المواقف المشتركة