بايدن يرجئ كشف الملفات السرية المتعلقة باغتيال جون كينيدي

مشاركة
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن
واشنطن- دار الحياة 07:32 م، 23 أكتوبر 2021

أرجأ رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، اليوم السبت، كشف ملفات مرتبطة باغتيال جون كينيدي والتي تمت برصاص قناص في عام 1963 في مدينة دالاس في ولاية تكساس الامريكية، إذ وثقت كاميرات الصحافيين عملية الاغتيال وانتشر مقطع الفيديو حينها على كافة وسائل الإعلام العالمية، ما أثار ضجة لا يزال صدها يتردد حتى اليوم.

وقال الرئيس الأمريكي: إن "الملفات المتبقية فيما يتعلق باغتيال كينيدي رئيس الولايات المحتدة قبل 60 عاما، ستبقى محجوبة بالكامل حتى 15 كانون الاول/ديسمبر من العام المقبل".

اقرأ ايضا: واشنطن: جون كيري يحضر توقيع "مشروع الازدهار" في الإمارات

وحول تأخير نشر الملفات السرية، بيًن، بايدن، أن تأخير تلك الوثائق ضرورية للحماية من الضرر الذي قد يترتب على الدفاع العسكري أو العمليات الاستخباراتية أو إنفاذ القانون أو تسيير العلاقات الخارجية"، مضيفًا أنه يفوق المصلحة العامة في الكشف الفوري عن الوثائق.

واعتبر الرئيس الأمريكي اغتيال كينيدي الذي كان يبلغ حينها 46 عاما "مأساة وطنية عميقة ما زالت تتردد في التاريخ الأميركي".

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب، قد سمح في عام 2018، بنشر آلاف الملفات السرية المرتبطة بعملية الاغتيال، لكنه حجب ملفات أخرى لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

من جانبه، أوضح البيت الأبيض، في بيان له، أن المسؤول عن الأرشيف الوطني يحتاج إلى مزيد من الوقت لمراجعة هذا التنقيح الذي شهد تباطؤا بسبب وباء كوفيد-19.

يشار إلى أن القانون الأميركي يفرض كشف كل السجلات الحكومية المتعلقة بعملية اغتيال الرئيس كينيدي، لتمكين الجمهور من الحصول على المعلومات كاملة.

الجدير بالذكر، أن  تحقيقا أجرته السلطات الأمريكية، سابقًا، استمر عشرة أشهر قاده رئيس المحكمة العليا آنذاك إيرل وارن، أفاد بأن "لي هارفي أوزوالد" وهو جندي سابق في البحرية الأميركية كان يعيش في الاتحاد السوفيتي، تصرف بشكل منفرد عندما أطلق النار على موكب كينيدي.

في حين، واجه هذا التحقيق انتقادات واسعة داخل أروقة الولايات المتحدة، على اعتبار أنه غير مكتمل.

 

اقرأ ايضا: حقيقة الوثيقة السرية التي كشفت حصول قرداحي على مبلغ ضخم من السعودية