مصادر: أردوغان لن يوبخ إسرائيل على تجسس عملائها على تركيا لرغبته التطبيع معها

مشاركة
أردوغان أردوغان
أسطنبول- دار الحياة 02:42 م، 22 أكتوبر 2021

قالت وكالة المخابرات الوطنية التركية إن عملاء الموساد الإسرائيلي الخمسة عشر، الذين تم إلقاء القبض عليهم في أربع مقاطعات تركية، اعترفوا بالتجسس لحساب بلادهم.

وأضافت الوكالة - بحسب وسائل إعلامية - أن العميل "ماس"، الذي يعمل في شركة استشارات طلابية في إسطنبول، اعترف باتصل عملاء الموساد به في كانون أول/ديسمبر 2018 وقدم لهم معلومات عن الطلاب وعن الجمعيات الفلسطينية، وأرادوا منه أن يلتقيهم وجهًا لوجه في عام 2021".

اقرأ ايضا: التجسس على هواتف 9 موظفين بالخارجية الأمريكية باستخدام برامج تجسس إسرائيلية

وأضاف "ماس": "لم تكن لدي تأشيرة، ولكنهم اهتموا بإصدارها في غضون ساعة ثم اصطحبني وكيل يدعى AZ في مطار زيورخ وذهبنا إلى فندق لعقد اجتماع، وهناك تلقيت المال وقدمت جميع المعلومات وتعلمت كيفية إرسال رسائل مشفرة".

وأشار إلى أنه في عام 2020 تلقى آلاف الدولارات مقابل المعلومات التي يرسلها لهذه المنظمة وكان يتلقى الأموال من سوبر ماركت في  إسطنبول وكان فقط يذهب إليه ويظهر له بطاقة الإقامة التركية.

وأوضح أن الموساد طلب منه كذلك إجراء دراسات عن الفلسطينيين الذين علقوا في تركيا خلال فترة كورونا وعن الأطراف التي دعمتهم.

اقرأ ايضا: أردوغان: تركيا تعتزم التقارب مع مصر وإسرائيل كما هو الحال مع الإمارات

من جهتهم، قال مسؤولون بالرئاسة التركية لقناة "كان" الإسرائيلية: إنهم أصيبوا بخيبة أمل لأن إسرائيل لم تستجب لطلب الأتراك بتعزيز العلاقات بين البلدين، كما أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومسؤولين آخرين في الحكومة التركية لا يلومون إسرائيل أو يهددونها في هذه المرحلة، ولم تستدِع تركيا حتى الآن أي مسؤول في السفارة الإسرائيلية لتوبيخه؛ لذلك من المحتمل أن تكون إدارة أردوغان ترسل إشارة إلى إسرائيل للبدء في التعامل مع تركيا بشكل أخر وبشكل أفضل.