إسرائيل وأمريكا تبحثان دفع عملية السلام والتزام واشنطن بأمن تل أبيب

مشاركة
يائير لابيد يائير لابيد
02:28 م، 13 أكتوبر 2021

بحث وزير الخارجية الإسرائيلية يائير لابيد، الليلة الماضية، مع نائبة الرئيس الأمريكي كاميلا هاريس، عددًا متنوعًا من القضايا بينها منها أهمية دفع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إلى جانب التزام الإدارة الأمريكية بأمن إسرائيل. 
وقال لابيد - بخصوص الاجتماع - : "القضية المركزية في زيارتي هي موضوع النووي الإيراني". 
وفي سياق متصل، وخلال اجتماعه مع رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، قالت المسؤولة الأمريكية : "إن دعم إسرائيل دائمًا كان بين الأحزاب وسيستمر".

فيما قال لابيد : "يجب علينا أن نتوحد جميعًا حول توسيع دائرة السلام، وحول فكرة أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وحق الفلسطينيين بتقرير المصير". 
ومن المقرر أن يجري لابيد بعد ظهر اليوم، مؤتمرًا صحفيًا ثلاثيًا مع وزير خارجية أمريكا أنتوني بلينكن ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد، حيث سيناقش الثلاثة التقدم بالعلاقات بين إسرائيل-الإمارات خلال العام الماضي منذ التوقيع على اتفاق السلام بين البلدين، وأيضًا فرص إضافية لدفع السلام في الشرق الأوسط وحول قضايا أمنية واستقرار المنطقة. 

اقرأ ايضا: واشنطن وموسكو تبحثان القضايا الأمنية المشتركة وسط مخاوف من الحشد العسكري لروسيا على حدود أوكرانيا

الجدير بالذكر أن لابيد بدأ زيارته إلى واشنطن باجتماع مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان، وناقش الجانبان قضايا أمنية وعلى رأسها التهديد الإيراني، إضافة إلى مناقشتهما برنامج قطاع غزة الذي استعرضه قبل فترة "اقتصاد مقابل الأمن" وقام باستعراضه خلال الاجتماع. 

اقرأ ايضا: إسرائيل والصين تبحثان مخاوف تل أبيب حول برنامج إيران النووي

وذكر مجلس الأمن القومي الأمريكي - في بيان حول الاجتماع - أن ساليفان أكد التزام إدارة بايدن بأن إيران لن تمتلك سلاحًا نوويًا.