بوادر حدوث أزمة بين إسرائيل وكوريا الجنوبية بسبب "صفقة أسلحة"

مشاركة
القدس المحتلة-دار الحياة 01:27 م، 13 أكتوبر 2021

ذكرت القناة "13" العبرية، أمس الثلاثاء، أن هناك بوادر لحدوث أزمة بين إسرائيل وكوريا الجنوبية، وذلك على خلفية معارضة وزارة الأمن الإسرائيلية لصفقة أمنية تخطط سول لعقدها مع دولة ثالثة، مشيرة إلى أن القضية كانت تجري بسرية تامة ولكن تم الكشف عنها أمس لأول مرة.

وتعود الأزمة للشراكة بين إسرائيل وكوريا الجنوبية، والتي تقوم على تطوير أسلحة متقدمة لمركبات خاصة وسرية، إذ يتم إنتاجها في تل أبيب، ومن ثم يتم إدخالها إلى الأنظمة في سول.

اقرأ ايضا: مسؤول أمريكي يزور كوريا الجنوبية بعد تعثر المباحثات وتصاعد التوتر مع جارتها الشمالية

وبموجب هذه الشراكة بينهما، فإنه يجب على كوريا الجنوبية الاتفاق مع إسرائيل قبل بيعها إلى زبائنها، إذ تخشى الأخيرة من وصول هذه التكنولوجيا السرية إلى أيدي الأعداء.

وتقف سول اليوم أمام صفقة ضخمة مع طرف ثالث، إذ طلبت الموافقة عليها من تل أبيب، إلا أن وزارة الأمن الإسرائيلية ترفض تقديمها، في ظل المخاوف والشكوك لديها من تسرب هذه التكنولوجيا الفريدة الموجودة في نظم تلك الأسلحة.

وتحذر سول من حدوث أزمة مع تل أبيب، بسبب موقف إسرائيل الذي أثار غضبها، والتي تحاول تغييره حتى الآن ولكن دون جدوى، الأمر الذي ينذر بتصاعد التوتر بينهما.

اقرأ ايضا: واشنطن تقرر مراجعة إسرائيل بسبب تصنيفها مؤسسات حقوقية فلسطينية "إرهابية"

من جانبها، أفادت وزارة الأمن الإسرائيلية، بأن سول "صديقة هامة" لتل أبيب، مشيرة إلى أن سياسة رقابة التصدير لديها، تأخذ بعين الحسبان اعتبارات سياسية وأمنية واستراتيجية هامة، وبالتالي فإن هناك شراكة بين وزارة الخارجية والأمن، وكل قرار يتخذ بالتنسيق مع التوجه المطروح على الطاولة.