"حماس" تعلق على القرار الإسرائيلي بشأن السماح بأداء صلوات "تلمودية" بالأقصى

مشاركة
مدينة القدس المحتلة مدينة القدس المحتلة
08:42 م، 06 أكتوبر 2021

أكدت حركة "حماس"، اليوم الأربعاء، أن قرار المحكمة الإسرائيلية بمنح المستوطنين حق أداء صلاة "صامتة" في الحرم القدسي، "يشكل عدوانًا صارخًا على المسجد الأقصى، وخطوة على طريق التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، وهو انتهاك صارخ لكل القوانين والأعراف الإنسانية".

وقال الناطق باسم "حماس"، حازم قاسم، إن "هذا القرار يؤكد من جديد تواطؤ القضاء الصهيوني في العدوان على شعبنا والمشاركة في تزوير الحقائق والوقائع".

اقرأ ايضا: "حماس": مسيرة الأعلام الإسرائيلية في اللد والرملة تأتي لفرض وقائع جديدة وتغيير الهوية الفلسطينية

وأضاف قاسم، أن "هذه القرارات الصهيونية لن تغير من حقائق التاريخ ولن تفلح في طمس الهوية الفلسطينية العربية للمدينة المقدسة".

وشدّد على أن "الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله المشروع لمواجهة المخططات الصهيونية التي تستهدف مقدسات الأمة، وصولًا لتحرير كامل التراب الفلسطيني واسترداد مقدساتنا الإسلامية والمسيحية".

وأوضح قاسم، أن تصاعد العدوان على المسجد الأقصى يتزامن مع خطوات تطبيعية لبعض الأطراف في المنطقة، وهو ما حذرت منه "حماس" بأن التطبيع سيشجع الاحتلال على تصعيد جرائمه بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وحيت "حماس"، المرابطين والمرابطات في باحات المسجد الأقصى المبارك، الأمناء على هوية المدينة والسياج الحامي للمقدسات والسد المنيع في وجه المخططات التهويدية.

وأصدرت المحكمة الإسرائيلية، قرارًا يسمح للمستوطنين بأداء الطقوس "التلمودية" في ساحات المسجد الأقصى المبارك، وهو ما أغضب الشعب الفلسطيني وفصائله وقادته.

اقرأ ايضا: الجهاد الإسلامي تُعلق على إعلان أردوغان التقارب مع إسرائيل

وجاء القرار الإسرائيلي بالسماح للمستوطنين الصلاة اليهودية في المسجد الاقصى، ردًا على التماس قدمه للمحكمة الحاخام المتطرف آريه ليفو، بحجة أن الشرطة الإسرائيلية، أصدرت أمرًا بمنعه من المشاركة في اقتحامات الأقصى لأسبوعين، بسبب قيامه بصلوات يهودية داخل المسجد.