إيران: جاهزون لاستئناف العلاقات مع السعودية وفي انتظار موقفها

مشاركة
حسين أمير عبد النهيان حسين أمير عبد النهيان
موسكو- دار الحياة 03:57 م، 06 أكتوبر 2021

قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده تتواصل مع السعودية لإزالة الخلافات، موضحًا أن المحادثات تسير بشكل بناء.

وأضاف اللهيان - في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، من موسكو، اليوم الأربعاء - أن بلاده جاهزة لاستئناف العلاقات مع السعودية، وهي اليوم بانتظار موقف الرياض.

اقرأ ايضا: ماكرون: استقالة قرداحي ستمهد الطريق لإعادة العلاقات اللبنانية السعودية

وحول المفاوضات النووية، أوضح أنه يتوقع أن تستأنف في فيينا "قريبًا"، قائلًا : "أشدد على أننا نضع اللمسات الأخيرة حاليًا على المشاورات في هذا الصدد، وسنعود إلى طاولة التفاوض في فيينا قريبًا".

ولفت إلى تعاون بلاده الكامل معه وكالة الطاقة النووية، مشيرًا إلى أن طهران تنتظر مقترحات من المدير العام للوكالة، رافاييل غروسي.

وأشار إلى أن السلطات الإيرانية تنتظر تعليق الوكالة وإدانتها للهجوم الإرهابي الذي طال منشأة كرج.

وأعرب عن قلق بلاده الكبير من الوجود الإسرائيلي في القوقاز، في إشارة إلى أذربيجان.

وأكد أنه ناقش مع الجانب الروسي ملف القوقاز، قائلاً : "عبرنا للافروف عن قلقنا من الأوضاع في المنطقة، لاسيما تجاه بعض الإجراءات غير القانونية"، وفق تعبيره.

وقال : "لدينا خيبة أمل من بعض الدول المجاورة لنا، في إشارة إلى أذربيجان، نود منهم أن يتبعوا سياسة ودية في القوقاز".

وشدد على أن بلاده "لن تتسامح مع أي تغيير جيوسياسي في خارطة القوقاز"، مؤكدًا وجود "مخاوف جدية حيال تواجد إسرائيليين في هذه المنطقة".

من جانبه، دعا لافروف إلى التوصل لحلٍ لأزمة الاتفاق النووي، مؤكدًا أن جميع الأفرقاء الدوليين ملتزمون بتحقيق هذا الهدف، مشيرًا إلى رفض روسيا وإيران إملاءات الغرب.

اقرأ ايضا: إيران والإمارات تبحثان تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والتطورات الإقليمية

الجدير بالذكر أن المفاوضات النووية التي انطلقت في فيينا في أبريل الماضي، توقفت في يونيو بعد 6 جولات لم تفضِ إلى إعادة إحياء الاتفاق الذي عقد عام 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة في 2018، إلا أن الخارجية الإيرانية أعلنت خلال الأيام الماضية أكثر من مرة أنها ستعود إلى طاولة التفاوض في فيينا "قريبا".