فيديو..مسؤولة سابقة بفيسبوك تكشف سر تورط الموقع في أعمال عنف الكونغرس أبان الانتخابات

مشاركة
فيس بوك فيس بوك
واشنطن- دار الحياة 09:08 م، 04 أكتوبر 2021

قالت فرانسيس هوغن، المسؤولة عن التسريبات الأخيرة عن فيسبوك، إن الوثائق التي سربتها أثبتت أن فيسبوك أعطى الأولوية بشكل متكرر لـ "نموه الاقتصادي على حساب سلامة المستخدمين". 

وأضافت هوغن - في مقابلة لها في برنامج 60 دقيقة على قناة CBS يوم الأحد - أنها تركت فيسبوك في وقت سابق من هذا العام بعد أن أعلنت استياءها من الشركة.

وأشارت إلى أنها قبل مغادرتها، قامت بنسخ ملفات من المذكرات والوثائق الداخلية لفيسبوك، وشاركت هذه المستندات مع صحيفة "وول ستريت جورنال"، التي كانت تنشر المواد على دفعات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، تحت عنوان “تسريبات فيسبوك”.

وتضمنت المعلومات التي تم الكشف عنها وثائق أظهرت أن المشاهير والسياسيين ومستخدمي فيسبوك البارزين يعاملون بشكل خاص من قبل الشركة، حيث تُطبق سياسات الإشراف والمراقبة بشكل مختلف، وأحيانًا لا يتم تطبيقها على الإطلاق، على مثل هذه الحسابات، وهو نظام يُعرف داخل الشركة باسم “XCheck”، أو التحقق المتبادل.

وقالت إن فيسبوك كان يواجه أيضًا دعوى قضائية معقدة من مجموعة من مساهميه، تزعم أن فيسبوك دفع 5 مليارات دولار إلى لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية لحل فضيحة بيانات كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica، لحماية مارك زوكربيرج من المسؤولية الشخصية.

كما تحدثت هوغن أيضًا عن أعمال الشغب المميتة في مبنى الكونغرس في يناير، مدعيةً أن فيسبوك ساعد في تأجيج العنف، وأنه شغّل بالفعل أنظمة الأمان لتقليل المعلومات المضللة أثناء الانتخابات الأمريكية، ولكن بشكل مؤقت فقط. 

وأضافت أنه بمجرد انتهاء الانتخابات، قاموا بتغيير الإعدادات إلى ما كانت عليه قبل ذلك، لإعطاء الأولوية للنمو الاقتصادي للشركة على حساب سلامة المواطنين، وهو ما يعتبر، على حد تعبيرها، “خيانة الديمقراطية".