"حماس" تحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير مسالمة

مشاركة
شعار حركة حماس شعار حركة حماس
قطاع غزة- دار الحياة 08:51 ص، 23 سبتمبر 2021

حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الحميس، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة، والذي تعرض لتعذيب وإهمال طبي متعمد، ولظروف اعتقال سيئة للغاية خلال فترة اعتقاله، كما باقي الأسرى.

وأكدت حركة "حماس"، في بيان له، أن هذه الجريمة بحق الإنسانية تضاف إلى سجل الاحتلال الأسود وسلسلة جرائمه بحق أسرانا البواسل، و"تعكس حجم انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى المرضى بشكل خاص، والأسرى الفلسطينيين بشكل عام".

اقرأ ايضا: الأسير الفلسطيني مقداد القواسمة يدخل العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحية

ودعت "حماس" الشعب الفلسطيني ومكوناته وفصائله للبقاء على عهدهم مع الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية، مشدّدًا على ضرورة المشاركة الفاعلة والقوية في جميع الفعاليات والأنشطة الداعمة والمساندة لقضايا الأسرى وحقوقهم العادلة.

وطالبت بضرورة الاستمرار في الضغط على إسرائيل وبكل أدوات النضال والكفاح والفعل الشعبي لفضح جرائمه وإنهاء معاناتهم.

كما طالبت حركة "حماس"، كل المؤسسات الحقوقية الإنسانية والدولية بالعمل الفوري والجاد لإنقاذ حياة آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل المعتقلات، ومحاسبته على جرائمه وانتهاكاته بحقهم.

واستشهد الأسير المحرر الفلسطيني حسين مسالمة، مساء أمس، جراء تدهور حالته الصحية الناجمة عن الإهمال الطبي المتعمد أثناء اعتقاله داخل المعتقلات الإسرائيلية.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسير مسالمة من سكان مدينة بيت لحم في الضفة المحتلة، استشهد في المستشفى الاستشاري برام الله، بسبب تدهور حالته الصحية.

وكان نادي الأسير الفلسطيني، قد حذر في وقت سابق، من تدهور الحالة الصحية للأسير مسالمة المصاب بسرطان الدم منذ عام، التي وصلت إلى مرحلة حرجة جدًا.

وحمّل بيان نادي الأسير، الحكومة الإسرائيلية عما وصل إليه الأسير مسالمة، مؤكدًا أن إسرائيل نفذت "جريمة" إنسانية بحقه.

اقرأ ايضا: استشهاد فلسطيني وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

الجدير بالذكر، أن المحكمة الإسرائيلية أصدرت حكمًا في عام 2002 ضد الأسير حسين المسالمة بالسجن مدة 20 عامًا، أمضى منها نحو 19 عامًا.