رئيس الوزراء السوداني يكشف مخطط المحاولة الانقلابية في البلاد

مشاركة
رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك
الخرطوم- دار الحياة 06:03 م، 21 سبتمبر 2021

أكد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، اليوم الثلاثاء، أن "المحاولة الانقلابية الفاشلة في البلاد، كانت تستهدف الثورة وكل ما حققه الشعب السوداني من إنجاز وتقويض الانتقال المدني الديمقراطي وإغلاق الطريق أمام حركة التاريخ".

وقال رئيس الوزراء السوداني : إن "ما حدث انقلاب مدبر من جهات داخل وخارج القوات المسلحة وهو امتداد لمحاولات الفلول منذ سقوط النظام البائد لإجهاض الانتقال المدني الديمقراطي".

اقرأ ايضا: الآلاف من جناح الإصلاح السوداني يطالبون باسترداد الثورة أمام القصر الرئاسي

وأضاف حمدوك، في اجتماعه قبل ظهر اليوم مع قوى إعلان الحرية والتغيير، أن المحاولة الانقلابية سبقتها تحضيرات واسعة تمثلت في الانفلات الأمني في المدن واستغلال الأوضاع في شرق البلاد ومحاولات إغلاق الطرق وإنتاج النفط، بالإضافة إلى التحريض المستمر ضد الحكومة المدنية.

ولفت رئيس الوزراء السوداني، إلى أن "الانقلاب مظهر من مظاهر الأزمة الوطنية ويؤشر لضرورة إصلاح الأجهزة العسكرية والأمنية ويستدعي مراجعة الشراكة على أسس وطريق يؤدي الى الانتقال المدني الديمقراطي"، مؤكدًا أن عزيمة شعب السودان أقوى والردة مستحيلة.

وشدّد حمدوك، على أن "الحكومة الانتقالية ولجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ستتخذ إجراءات ومواصلة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو الذي لا يزال  يشكل خطرًا على الانتقال".

ونادى رئيس الوزراء السوداني، بضرورة اكمال هياكل السلطة الانتقالية والتي اهمها المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية إضافة للمفوضيات.

وأعلنت وسائل إعلام سودانية، صباح اليوم، عن محاولة انقلاب فاشلة من قبل ضباط في سلاح المدرعات، مستغلين الأحداث المتوترة في البلاد.

وكشفت مصادر سودانية، في تصريحات صحفية، أن عددًا من الضباط يبلغ عددهم أكثر من (20) يقودهم اللواء عبد الباقي بكراوي، سيطروا على سلاح المدرعات التابع للجيش السوداني.

وأشارت المصادر، إلى أن بعض الجيوب في سلاح المدرعات، يتم ملاحقتها من قبل القوات الأمنية.

وأكد مصدر حكومي رفيع المستوى، لوكالة (فرانس برس)، أن منفذي العملية حاولوا السيطرة على مقر الإعلام الرسمي لكنهم "فشلوا".

اقرأ ايضا: رئيس الوزراء الياباني يحل مجلس النواب استعدادًا لإجراء الانتخابات

وأشار مصدر رسمي آخر، إلى أن محاولة الانقلاب تضمنت مساعي للسيطرة على إذاعة "أم درمان" التي تقع على الضفة الأخرى من النيل قبالة العاصمة الخرطوم.