لم يعد هناك حكم ذاتي..قيادي فلسطيني: اتفاقيات أوسلو "انتهت"

مشاركة
القيادي الفلسطيني ناصر القدوة القيادي الفلسطيني ناصر القدوة
الضفة الغربية- دار الحياة 03:52 م، 20 سبتمبر 2021

أكد رئيس الملتقى الوطني الديمقراطي والقيادي الفلسطيني ناصر القدوة، اليوم الاثنين، أن اتفاقية أوسلو الموقعة بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، انتهت، موضحًا أنه "لم يعد هناك حكم ذاتي".

وبيّن القيادي الفلسطيني القدوة، أن الموجود حاليًا في الأراضي الفلسطينية المحتلة هو "روابط مدن".

اقرأ ايضا: أول تعليق رسمي فلسطيني على تصنيف إسرائيل 6 منظمات مدنية بأنها "إرهابية"

وعن المبادرة التي أطلقها الملتقى الوطني الديمقراطي سابقًا، قال القيادي القدوة: إن "نقطة بداية تطبيق المبادرة يمكن أن تكون بموافقة أو التزام أحد الجانبين الأساسيين عليها، إما السلطة أو حماس، أو طرف ثالث، وربما يكون مجموعة مثل الجبهتين الشعبية والديمقراطية والجهاد".

وأضاف: "أننا حاولنا، لكن، للأسف الشديد، لم ننجح"، مبينًا أن "المطلوب أن تكون الأطراف الأساسية جزءًا من هذا التفاهم، وأن ذلك ممكن من خلال تشكيل حالة ضاغطة جماهيرية شعبية، ومن خلال الشخصيات الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني والحركات".

وأشار القدوة، إلى أن المبادرة تطرح تصورًا للخروج من المأزق الذي يُعاني منه الفلسطينيون من خلال إنهاء الانقسام أولًا، وإعادة بناء منظمة التحرير عبر عقد انتخابات للمجلس وطني جديد وعامة وتشريعية ورئاسية، وتشكيل حكومة جديدة بعيدًا عن شروط الرباعية.

وأضاف أن تم تشكيل لجنة وطنية قانونية لمراجعة بعض القوانين وتعديلها، لا سيما القوانين الملحة، مثل قانون الانتخابات، مشددًا على أنه لن "نستطيع مغادرة مربع الانقسام من دون انتخابات حقيقية".

وشدّد القدوة، على أن إنجاز هذه المهمات بحاجة إلى آلية عبر تشكيل جسم قيادي مؤقت معروف ومحدد، ويكون له تاريخ بداية وتاريخ نهاية.

ولفت إلى أن السلطة والقيادة الحالية لحركة فتح تستبعد التعامل مع هذه المقاربة، لأنهم ليسوا معنيين بأي تغيير، وهم سبب رئيسي لما نحن فيه.

اقرأ ايضا: إسرائيل تبلغ السلطة موافقتها على تسجيل 4 آلاف فلسطيني بالسجل السكاني

إلى جانب آخر، حول عملية "نفق الحرية" من سجن جلبوع في السادس من سبتمبر الحالي، أشاد القدوة بـ"العمل البطولي الذي قام به الأسرى الستة".