دراسة حديثة: الإفراط في مقدار الطعام لا يسبب السمنة

مشاركة
أرشيفية أرشيفية
واشنطن- دار الحياة 09:04 م، 17 سبتمبر 2021

أكدت دراسة أمريكية حديثة أن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر بنوعية ما نأكله وليس مقدار ما يتم تناوله.

 

وأظهرت الإحصائيات الصادرة عن المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها "CDC"-  بحسب موقع "SciTechDaily"- أن السمنة تؤثر على أكثر من 40٪ من البالغين الأميركيين، مما يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع 2 وأنواع معينة من السرطان.

 

ونصحت وزارة الزراعة الأمريكية 2020 - 2025 بأن فقدان الوزن يتطلب من البالغين تقليل عدد السعرات الحرارية التي يحصلون عليها من الأطعمة والمشروبات وزيادة النشاط البدني.

 

وفي ضوء وجهة النظر هذه، فإن الإفراط في تناول الطعام، إلى جانب عدم كفاية النشاط البدني، يؤدي إلى انتشار وباء السمنة.

 

ويشير باحثو الدراسة إلى عيوب أساسية في نموذج توازن الطاقة، بحجة أن النموذج البديل، وهو نموذج الكربوهيدرات والأنسولين، يفسر السمنة وزيادة الوزن بشكل أفضل، كما يشير إلى الطريق إلى استراتيجيات إدارة الوزن الأكثر فعالية وطويلة الأمد.

 

من جهته، قال الدكتور ديفيد لودفيغ، اختصاصي الغدد الصماء في مستشفى بوسطن للأطفال والأستاذ بكلية الطب بجامعة هارفارد، إن نموذج توازن الطاقة لا يساعد في فهم الأسباب البيولوجية لزيادة الوزن، إذ أنه أثناء طفرة النمو، على سبيل المثال، ربما يزداد تناول المراهقين للطعام بمقدار 1000 سعرة حرارية في اليوم، ولكن لا تأكيد فيما إذا كان يتسبب الإفراط في تناول الطعام في حدوث طفرة في النمو أم أن طفرة النمو تجعل المراهق يشعر بالجوع والإفراط في تناول الطعام.

 

وعلى النقيض، فإن نموذج الكربوهيدرات والأنسولين يقدم تناولًا جريئًا، مفاده بأن الإفراط في تناول الطعام ليس السبب الرئيسي للسمنة.

 

ويلقي نموذج الكربوهيدرات - الأنسولين الكثير من اللوم في وباء السمنة الحالي على الأنماط الغذائية الحديثة التي تتميز بالاستهلاك المفرط للأطعمة ذات الحمل العالي من نسبة السكر في الدم، من بينها على وجه الخصوص، الكربوهيدرات المصنعة سريعة الهضم، والتي تسبب استجابات هرمونية تغير بشكل جذري عملية التمثيل الغذائي في جسم الإنسان وتؤدي إلى تخزين الدهون وزيادة الوزن والسمنة.

 

وأكدت الدراسة أنه وعند تناول الكربوهيدرات عالية المعالجة، يزيد الجسم من إفراز الأنسولين ويثبط إفراز الغلوكاغون، وهو هرمون بيتيد تنتجه خلايا ألفا في البنكرياس.

 

ويعمل الجلوكاجون على رفع تركيز الجلوكوز والأحماض الدهنية في مجرى الدم، ويعد تأثيره معاكس لتأثير الأنسولين، الذي يخفض الجلوكوز خارج الخلية.

 

ومن ثم فهو يشير إلى الخلايا الدهنية لتخزين المزيد من السعرات الحرارية، مما يترك عددا أقل من السعرات الحرارية المتاحة لتغذية العضلات والأنسجة النشطة الأيضية الأخرى، عندئذ يدرك الدماغ أن الجسم لا يحصل على طاقة كافية، وهذا بدوره يؤدي إلى الشعور بالجوع.

 

كما يتباطأ التمثيل الغذائي في محاولة من الجسم للحفاظ على الوقود، وبالتالي يستمر شعور الشخص بالجوع ويتناول المزيد، مما يؤدي إلى استمرار اكتساب الدهون الزائدة.

 

في حين أن نموذج الكربوهيدرات - الأنسولين ليس جديدًا، حيث تعود أصوله إلى أوائل القرن العشرين، إلا أن منظور الدراسة الحديثة يمكن أن يعد الصيغة الأكثر شمولاً لهذا النموذج حتى الآن.

 

إلى ذلك، رجح العلماء أن نموذج الكربوهيدرات-الأنسولين يمثل مسارًا آخر يركز أكثر على نوعية ومحتوى ما يتم تناوله من عناصر غذائية.