زكريا الزبيدي أحد أسرى "نفق الحرية": لم نشرب الماء وأكلنا من ثمار البساتين حرصًا على أهلنا بأراضي 48

مشاركة
الأسير البطل زكريا الزبيدي الأسير البطل زكريا الزبيدي
دار الحياة-وكالات 10:22 م، 15 سبتمبر 2021

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، إن محامي الأسير زكريا الزبيدي، تمكن، ظهر اليوم الأربعاء، من زيارته بمعتقل الجلمة، وتبين أنه تعرض للضرب والتنكيل خلال عملية اعتقاله مع الأسير محمد العارضة، ما أدى إلى إصابته بكسر في الفك والأضلاع.

وبينت الهيئة - في بيان صحفي - أن الأسير الزبيدي تم نقله إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية وأعطي المسكنات فقط بعد الاعتقال، كما يعاني من كدمات وخدوش في مختلف أنحاء جسده بفعل الضرب والتنكيل.

وبين الزبيدي للمحامي فيلدمان - خلال الزيارة - : "أنهم وعلى مدار الأيام الأربعة التي تحرروا فيها لم يطلبوا المساعدة من أحد، حرصًا على أهلنا بأراضي 48 من أي تبعات أو عقوبات إسرائيلية بحقهم، ولم يشربوا الماء طوال فترة تحررهم، وكانوا يأكلون ما يجدون من ثمار في البساتين كالصبر والتين وغيره".

وحذرت الهيئة، من مغبة مواصلة عزل الأسرى الأربعة بظروف صعبة وفي زنازين تفتقر لأدنى مقومات الحياة الآدمية وبعيدًا عن المؤسسات الحقوقية والطواقم القانونية التابعة لها، ومن تعرضهم للتعذيب والمعاملة السيئة والتنكيلية من قبل المحققين والسجانين.

وكان ستة أسرى تمكنوا، يوم الأسبوع الماضي، من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع"، وهم: محمود عبدالله عارضة (46 عاما) من عرابة، معتقل منذ عام 1996، محكوم مدى الحياة، ومحمد قاسم عارضة (39 عاما) من عرابة معتقل منذ عام 2002، ومحكوم مدى الحياة، ويعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا معتقل منذ عام 2003، ومحكوم مدى الحياة، وأيهم نايف كممجي (35 عاما) من كفر دان معتقل منذ عام 2006 ومحكوم مدى الحياة، وزكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين معتقل منذ عام 2019 وما يزال موقوفا، ومناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبدمعتقل منذ عام 2019.

اقرأ ايضا: واشنطن: الإسرائيليون والفلسطينيون يستحقون تدابير متساوية من الحرية والكرامة

فيما أعلنت الشرطة الإسرائيلية، مساء الجمعة الماضي، اعتقال الأسيرين محمود العارضة، ويعقوب القادري في الناصرة، كما اعتقلت فجر أمس السبت 11/9 الأسيرين محمد العارضة وزكريا الزبيدي، في قرية شبلي جنوب الناصرة، بأراضي الـ48، فيما لا زال الأسيران مناضل نفيعات وايهم كممجي، حرين.