ولاية أمريكية تقر مشروع قانون يعتبر إسرائيل دولة استعمار.. واللوبي الصهيوني يحاول التعطيل

مشاركة
برلمان كاليفورنيا برلمان كاليفورنيا
واشنطن-دار الحياة 04:30 م، 10 سبتمبر 2021

أقر برلمان ولاية كاليفورنيا الأمريكية، الجمعة، مشروع قانون يتيح للمناطق التعليمية اختيار مناهجها الدراسية، بما يشمل منهاجا يحمل اسم "منهج الدراسات الإثنية التحرري"، وهو منهاج يتبنى الرواية الفلسطينية ويعتبر إسرائيل دولة استعمار وفصل عنصري.

 

اقرأ ايضا: كتاب "ستون عامًا من الخداع": حركة "فتح" من مشروع الزعيم إلى مشروع التصفية

ويعتبر المنهاج التحرري للدراسات الإثنية والمتاح اختياره للمناطق التعليمية في الولاية، إسرائيل "دولة فصل عنصري تنتهك القانون الدولي"، كما يصف حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS) بأنها "حركة اجتماعية عالمية تهدف حاليًا إلى إرساء الحرية للفلسطينيين".

 

ويفرض القانون على طلبة المدارس الثانوية في كاليفورنيا إكمال مادة من منهج الدراسات العرقية خلال فصل دراسي واحد قبل تخرجهم.

 

ويتطلب القانون أن يكون المنهج الدراسي "مناسبًا للاستخدام مع الطلبة من جميع الأعراق والأديان والجنسيات والأجناس والتوجهات والخلفيات العرقية والثقافية المتنوعة، والطلبة ذوي الإعاقة ومتعلمي اللغة الإنجليزية".

 

وينتظر القانون توقيع حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم ليصبح قانونًا ساريًا.

 

من جهتها، شنت منظمات اللوبي المؤيد لإسرائيل حملة لإسقاط مشروع القانون، الذي شق طريقه من خلال مجلس الولاية ومجلس الشيوخ، واجتاز عقبة تصويت المجلس عليه يوم الخميس، بانتظار توقيع حاكم الولاية.

 

وعارضت منظمة تابعة للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة القانون، ودعت في بيان لها، حاكم كاليفورنيا إلى عدم التوقيع عليه.

اقرأ ايضا: مباحثات أمريكية سعودية تناولت المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية