مسؤول فلسطيني: إذا قُتل أحد الأسرى الفارين فإن ذلك سيؤدي لانتفاضة فلسطينية شاملة

مشاركة
نفق الحرية نفق الحرية
رام الله-دار الحياة 10:28 ص، 10 سبتمبر 2021

قال محافظ مدينة جنين شمال الضفة الغربية، أكرم الرجوب، إن احتمالية اندلاع أعمال عنف كبيرة، واردة جداً، إذا استشهد أحد الأسرى الفلسطينيين الستة خلال البحث والتمشيط عنهم.

وأوضح الرجوب - في تصريحات صحفية - أنه إذا كانت حياة الأسرى في خطر، فإن التطورات الأخيرة ستؤدي إلى انتفاضة فلسطينية شاملة، وبالتالي سيصبح الوضع كارثياً للغاية.

اقرأ ايضا: سرايا القدس: نؤمن بأن معية الله مع الأسرى..وسنبقى السند والدرع الحصين لهم

وأكد الرجوب أن السلطة الفلسطينيين لن تتعاون بالمطلق مع الجانب الإسرائيلي، من أجل تحديد مكان الأسرى أو إعادة اعتقالهم، مشيرًا إلى أن المسئولية تقع على عاتق الإسرائيليين، وأي تدبير خطير من شأنه أن يضر بحياة الأسرى ومعنويات الشعب الفلسطيني، لأن الأمة لن تتخلي عن أبنائها.

وخرج الآلاف من الفلسطينيين في تظاهرات واحتجاجات كبيرة بمدينة القدس والضفة الغربية، تضامناً مع ستة أسرى فلسطينيين نجحوا في التحرر من الأسر، بعد هروبهم من سجن "جلبوع" الإسرائيلي شديد الحراسة، الإثنين الماضي، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج المعتقل، وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لإسرائيل وحملوا لافتات كتب عليها "ستة أسود وجدت نورًا في نهاية النفق..الحرية لأسرانا".

اقرأ ايضا: الفنان شريف الدرزي يزور قطاع غزة قريبًا ما حقيقة ذلك ,, من هو شريف الدرزي ويكيبيديا

ويواصل الجيش الإسرائيلي عمليات البحث والتمشيط عن الأسرى الفلسطينيين الستة، إذ إن جهود البحث التي يبذلها الجيش لم تسفر عن أي شيء بعد.