عشية الأعياد..الجيش الإسرائيلي يتأهب على جبهة غزة وشمال فلسطين المحتلة

مشاركة
صورة توضيحية صورة توضيحية
تل أبيب-دار الحياة 09:38 ص، 05 سبتمبر 2021

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، صباح اليوم الأحد، بأن الجيش الإسرائيلي يتجهز لإمكانية التصعيد على جبهة غزة خلال الأعياد اليهودية في شهر أيلول/ سبتمبر الجاري، في وقت تواصل فيه مصر وقطر جهودهما للتوصل إلى تسوية للتهدئة، وثني إسرائيل عن مواصلة التضييق والحصار والإجراءات المشددة التي تفرضها على قطاع غزة منذ العملية العسكرية الأخيرة على القطاع في أيار/مايو الماضي.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان": إن الجيش يستعد لاحتمال التصعيد مع قطاع غزة خلال فترة عطلة الأعياد اليهودية، التي سيكون أولها عيد رأس السنة العبرية الذي يصادف هذا الأسبوع.

اقرأ ايضا: صورة.. الجيش الإسرائيلي يحبط عملية تهريب أسلحة ومخدرات على الحدود اللبنانية

وكإجراء استباقي، فرض الجيش الإسرائيلي إجراءات مشددة أبرزها منع الجنود والضباط من الخروج والعطل، فيما أشار مسؤول أمني كبير،  إلى إنه "يتم بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد"، دون أن يفصح عن الإجراءات التي يتم القيام بها لمنع التصعيد.

وأضاف المسؤول، أن الجيش عزز من قواته المنتشرة على الحدود مع قطاع غزة وعند السياج الأمني، مؤكدًا أن القوات على جبهة غزة تتواجد في حالة تأهب قصوى.

كما أكد المسؤول الأمني أن الجيش يتواجد بحالة تأهب أيضًا على الجبهة الشمالية وفي الضفة الغربية.

اقرأ ايضا: وزير العدل الإسرائيلي: واشنطن لن تقدم على إعادة فتح قنصليتها في القدس دون موافقتنا

وتأتي هذه التقديرات الأمنية الإسرائيلية مع استمرار الاحتجاجات الشعبية على طول الشريط الحدود مع قطاع غزة والتي تطالب برفع الحصار الكامل وفتح المعابر الحدودية مع القطاع.