هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي يثير ضجة بسبب الدمج في مديرية التربية لولاية مستغانم . التفاصيل

مشاركة
هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي يثير ضجة بسبب الدمج في مديرية التربية لولاية مستغانم . التفاصيل هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي يثير ضجة بسبب الدمج في مديرية التربية لولاية مستغانم . التفاصيل
09:38 ص، 02 سبتمبر 2021

تصدر هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي على قائمة تريند في منصة تويتر في الجزائر وسط استنكار كبير على اصدار مديرية التربية لولاية مستغانم التابع لوزارة التربية الوطنية الجزائرية الذي اثار جدلاً كبيرًا بين الاعوان المستفيدين من جهازي المساعدة على الادماج المهني فريق دار الحياة قام بوضع التفاصيل في هذه المقالة ونطلب من حضراتكم المتابعة حتى النهاية .

ولا يزال مستخدمي المنصات الرقمية يغردون على وسم لن اتنازل عن شهادتي وسط غضب كبير أصحاب من الدفعة الأولى والراغبين في الاستفادة من هذا الاستثناء ، وفيما يلي التفاصيل :

اقرأ ايضا: شرطة نيويورك تطوّق موقعًا خارج مقر الأمم المتحدة بسبب طرد "مشبوه"

قصة هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي

وفيما يتعلق بهاشتاق لن اتنازل عن شهادتي جاء بعد ان أصدرت مديرية التربية لولاية مستغانم التابع لوزارة التربية الوطنية الجزائرية إعلانًا اعتبره اصلاح إداري وينص على إمكانية دمج الاعوان المستفيدين من جهازي المساعدة الادماج المهني والادماج الاجتماعي لحاملي الشهادات في رتب ادنى من مستويات تأهيلهم الفعلية شريطة موافقتهم الصريحة على هذا الاجراء وعلى عدم مطالبتهم مستقبلاً بمراجعة وضعيتهم الإدارية ، وفيما يلي نص الإعلان كاملاً :-

التغريدات على وسم لن اتنازل عن شهادتي

أمل أمول علقت على هاشتاق لن اتنازل عن شهادتي قائلاً: : اه منكم يا الكذابين كيفاش رايحين تواجهوا ربي سبحانه وتعالى وكيفاه راكم   تقابلوه سبحانه وتعالى في صلواتكم هذا اذا كنتوا تصلوا أصلا!!!! تصريحات  بوضياف قبل أكثر من عام.

مالود سائد كتب على حسابه على توتير : "وزارة التربية الجزائرية تجبر عمال عقود ما قبل التشغيل على قبل توظيفهم في منصب أقل من مستواهم الدراسي وشهادتهم، أي ظلم هذا لطالما كانت هذه الفئة  في وقت سابق مجرد طريق يعبر منه المرشحون في الانتخابات نحو أغراضهم الشخصية".

سام سومة كتب : "والله ظلم، كيف لإنسان متعلم أن يدمج في منصب لا يتوافق و رتبته افعلا أن يتساوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون  إلى أين يا بلادي.

منار علق على الإعلان قائلاً: "هذه الوثيقة توجعلي قلبي مهندس دولة في رتبة عون بعد عشرة سنوات عمل من اجل تلك المؤسسة حتى القانون لم ينصفنا الى من نشكو قلة حيلتنا غيرك يا الله.

 

  

اقرأ ايضا: واشنطن تقرر مراجعة إسرائيل بسبب تصنيفها مؤسسات حقوقية فلسطينية "إرهابية"