قيادي فتحاوي كبير يجمد عضويته احتجاجًا على تعيينات جديدة من "عظام الرقبة"

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
رام الله_دار الحياة 11:16 م، 29 يوليو 2021

كشفت مصادر محلية فلسطينية، اليوم الخميس، أن عضو المجلس الثوري لحركة فتح أحمد كميل "أبو العوض" جمد عضويته في المجلس احتجاجاً على قرارات المجلس الأخيرة التي أقرت الإصلاحات، فيما قررت قيادة السلطة سلسلة من التعيينات لمناصب دبلوماسية لأشخاص من "عظام الرقبة".

وأضافت المصادر، أن كميل الشخصية التاريخية في الحركة قدم استقالته من الثوري على خلفية سلسلة التعيينات والترقيات الأخيرة التي تم تسريبها حول تعيين أبناء مسئولين سفراء في مواقع حساسة.

اقرأ ايضا: لم يعد هناك حكم ذاتي..قيادي فلسطيني: اتفاقيات أوسلو "انتهت"

واعتبر كميل الأمر استخفافاً بقرارات المجلس الثوري الأخيرة والتي طالبت بالإصلاح، ولكن تبين لاحقاً أن قرارات التغيير بدل أن "تكون رافعة أمام الناس جاءت لتشكل استهتارا بقرارات الثوري لأن من سيتم تغييرهم سيستبدلون بأبناء كبار المسئولين".

ولم يعلق كميل على قراره، لكن القيادي بحركة فتح بجنين معتصم الصباغ نشر تأييدا لقرار كميل.

وقال فيه: "أبو العوض يعلن عن تجميد عضويته من المجلس الثوري لحركة فتح، ليقرع ناقوس الخطر في ضمير كل الغيورين على هذه الحركة العظيمة وارثها النضالي، وليقول بصوت موجوع أن استفيقوا قبل فوات الأوان".

وأضاف الصباغ أن "هذه الصرخة الغيورة للأخ القائد أبو العوض هي صوت كل الغيورين على فتح ومشروعها الوطني، ونتمنى أن تجد هذه الصرخة صداها لدى إخوتنا في قيادة الحركة".

وأوضح "فما يتم تداوله من تدوير وتعيينات جديدة لوزراء وسفراء ومحافظين ومدراء أجهزة أمنية، يضع أبناء الفتح بموقف لا يحسدون عليه".

وأشار إلى أن "قرارات المجلس الثوري الأخيرة وصوت الكادر الفتحاوي كان ولا زال، يدعو للتغيير الجذري في هذه المؤسسات لأسباب كثيرة، نحن لسنا بصدد الحديث عنها هنا".

وتابع القيادي بحركة فتح "لكن ما يتم تداوله لا يلبي الحد الأدنى من التطلعات، أو الحاجة للتغيير".

وأوضح أن "موقف الأخ القائد أبو العوض يأتي احتجاجا على كل ما يتم تداوله حتى الآن، فهو ونحن على يقين أنه إذا تم تنفيذ ما تداوله المواقع والتسريبات بالنسبة للتعيينات والتدوير، بأن هذه الخطوة سوف تكون بمثابة طعنة في الصميم، لكل الغيورين على فتح وارثها النضالي ومشروعها الوطني".

وكانت مصادر فلسطينية مطلعة قد كشفت أمس الأربعاء، عن موجة جديدة من تعيينات أقارب كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية وترقيتهم، مشيرةً إلى أن هذه الترقيات صادق عليها الرئيس محمود عباس.

وأكدت المصادر أن عباس صادق على تعيين كمال الشخرة سفيراً للسلطة في أوكرانيا، وترقية ابنة عضو مركزية فتح جمال محيسن إلى درجه سفير.

كما صادق على ترقية ابن عضو مركزية فتح روحي فتوح إلى درجة سفير ويعين قنصل عام في إسطنبول. وتعيين ابنة عضو اللجنة التنفيذية لفتح محمود أبو اسماعيل كمستشار دبلوماسي في دبي.

اقرأ ايضا: "يديعوت أحرونوت" تكشف تفاصيل جديدة حول هروب أسرى "جلبوع"

بالإضافة إلى تعيين الرئيس الفلسطيني بنت مديرة مكتبه انتصار أبو عمارة سفيرة في كندا.