عقب تحذير إثيوبيا من فيضان محتمل لنهر النيل..مصر تعلن الاستنفار

مشاركة
سد النهضة الإثيوبي الأكبر في أفريقيا سد النهضة الإثيوبي الأكبر في أفريقيا
القاهرة_دار الحياة 01:03 م، 28 يوليو 2021

أفادت وزارة الموارد والري المصرية، بزيادة معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، مشيرة إلى أنه من المتوقع زيادة بحيرة السد العالي مطلع أغسطس (آب)، بداية السنة المائية.

وأوضحت الوزارة - في بيان اليوم الأربعاء - أنه تم استعراض إجراءات وتدابير التعامل مع الاحتياجات الحالية، والتي تأتي تزامنًا مع بداية العام المائي.

اقرأ ايضا: إثيوبيا: نأسف لبيان مجلس الأمن حول سد النهضة الخارج عن ولايته..وهذا موقفنا من المفاوضات

وتابعت: "هناك مجهودات متواصلة في سياق رؤية شاملة تستهدف توفير الاحتياجات المائية اللازمة، لكافة القطاعات المستهلكة للمياه نوعًا وكمًا ، بما ينعكس إيجابيًا على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتوفير الخدمات للمنتفعين بأعلى درجة من الفاعلية والعدالة".

وأكدت الوزارة على أن هناك متابعة لحظية لمعدل سقوط الأمطار، والحالة الهيدرولوجية للنهر، كذلك بحث السيناريوهات المختلفة للفيضان، مضيفة أن هناك لجنة تنعقد بشكل دوري لمتابعة الموقف المائي والتعامل معه.

ودعت الوزارة إلى ضرورة رفع حالة الاستنفار في جميع أجهزة الوزارة لمتابعة مناسيب ارتفاع المياه بالمصارف والترع، والتأكد من جاهزية قطاعات الجسور وكافة المحطات وخطوط التغذية الكهربائية المغذية لها ووحدات الطوارئ، لضمان حسن إدارة المنظومة المائية.

وفي غضون ذلك، قال وزير الري والموارد المائية الإثيوبي، سيليشي بيكيلي:"أن "سد النهضة يعمل حارس لدولتي المصب(مصر والسودان)، وذلك  من خلال تقليل الفيضانات وزيادة المياه أثناء الجفاف ، وهو استثمار مفيد ليس لإثيوبيا فقط بل للمنطقة بأكملها".
 

الجدير بالذكر، أن إثيوبيا أعلنت في وقت سابق من اليوم، أن موسم الأمطار الحالي غزير في المرتفعات الإثيوبية، و أن كميات الأمطار التي تصل إلى سد النهضة حالياً بلغت أكثر من 6000 متر مكعب في الثانية، محذرة في الوقت ذاته مصر والسودان  من حدوث فيضانات محتملة على مجرى النهر.

اقرأ ايضا: عقب انتزاع قرار قضائي من محكمة إسرائيلية..محامو أسرى جلبوع الأربعة سيلتقون بهم الليلة