أقراص وبخاخات أنف..السويد تطور جيلاً جديدًا من لقاحات ضد "كورونا"

مشاركة
لقاح ضد كورونا لقاح ضد كورونا
ستوكهولم-دار الحياة 07:00 م، 27 يوليو 2021

فيما تشهد معظم بلدان العالم الموجة الرابعة من جائحة "كورونا"، ساعية إلى تحصين مواطنيها عبر حقنهم باللقاحات المضادة لعدوى "كوفيد- 19" يعكف باحثون بمختبر "ميديكون" السويدي، على تطوير جيل جديد من اللقاحات المضادة لكورونا في شكل أقراص وشراب سائل وبخاخات للأنف، بهدف الإسراع في بلوغ "مناعة القطيع" والحد من انتشار الفيروس الأوسع نطاقًا في العالم.

وحسبما أوردته شبكة "بي بي سي" يعكف فريق من الباحثين بمختبر "ميديكون"، إحدى كبرى المدن العلمية جنوبي السويد، على تطوير جيل جديد من اللقاحات في شكل أقراص وباخاهات للأنف، إذ تسعى البروفيسور إنجيمو أندرسون، رئيسة الفريق البحثي بالمختبر إلى تطوير ببخاخة أنف بلاستيكية رقيقة، لا يزيد حجمها عن نصف حجم علبة أعواد الثقاب.

اقرأ ايضا: إيران تتخذ قرارًا جديدًا بشأن الاتفاق النووي

ويأمل فريق البروفيسور إنجيمو أندرسون أن يقوم الجيل الجديد من اللقاحات بدور كبير في مكافحة فيروس كورونا على الصعيد العالمي في المستقبل، بما يتيح للملايين من الناس أخذ لقاح في المنزل، والإسراع في بلوغ "مناعة القطيع".

وحسبما نقلت شبكة "بي بي سي" عن جوهان وابورج، رئيس مجلس إدارة شركة "إيكونوفو"، إحدى الشركات السويدية لتصنيع البخاخات للمرضى الذين يعانون من ضيق التنفس، يعد إنتاج هذه الأجهزة أمرًا سهلًا ورخيصًا.

وتتعاون شركة "إيكونوفو" مع شركة أبحاث متخصصة في علم المناعة بستوكهولم تعرف باسم «ISR»، طورت لقاحا على شكل مسحوق جاف ضد كوفيد- 19.

وتستخدم شركة "إيكونوفو" بروتينات مصنعة لكوفيد- 19 في شكل سوائل بإمكانها تحمل درجات حرارة تصل إلى 40 درجة مئوية، وهو أمر يختلف بشكل كبير عن اللقاحات المتوافرة في الوقت الحالي كما حظيت بترخيص منظمة الصحة العالمية.

وحسبما نقلت "بي بي سي" عن أولاه وينكويست، أستاذ علم المناعة في معهد "كارولينسكا"، إحدى أبرز المؤسسات الطبية الرائدة في السويد، أن هذه الطريقة (الجديدة) ستغير قواعد اللعبة، مما سيتيح توزيع (مسحوق) اللقاح بسهولة بالغة من دون الحاجة إلى سلسلة التبريد، كما سيمكن أخذها بدون الحاجة لمقدمي الرعاية الصحية.

اقرأ ايضا: العاهل المغربي يعين مفتشًا جديدًا للقوات المسلحة

وتختبر الشركة حاليا لقاحاتها على سلالتي فيروس كورونا: بيتا (التي ظهرت في جنوب إفريقيا) وألفا (التي ظهرت في بريطانيا). ويُعتقد أن هذا الجيل الجديد من اللقاحات سيسهم في تسريع وتيرة توزيع اللقاحات في إفريقيا، إذ لا توجد لقاحات مصنعة محليا في معظم بلدانها.