بالفيديورئيس تونس يشارك في احتفالات شارع بورقيبة..والجيش يمنع الغنوشي من دخول البرلمان

مشاركة
الرئيس التونسي قيس سعيد الرئيس التونسي قيس سعيد
اونس-دار الحياة 08:34 ص، 26 يوليو 2021

نزل الرئيس التونسي قيس سعيد، فجر الإثنين، إلى الشارع وشارك المحتشدين في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، الاحتفالات بقراره إقالة رئيس الحكومة وتعليق عمل البرلمان.

ونشر التلفزيون التونسي صوراً، للرئيس سعيد أثناء مشاركته في الاحتفالات، فيما شاركت حشود من المواطنين بالهتافات وإطلاق أبواق السيارات احتفالاً بالقرارات الأخيرة للرئيس.

اقرأ ايضا: سقطة جديدة..رئيس وزراء بريطانيا مازحًا: سنصبح مثل السعودية في سياسة العقوبات على يد وزيرة الداخلية المتشددة

في السياق ذاته، منعت قوات من الجيش التونسي، راشد الغنوشي رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة، من الدخول إلى مقر مجلس النواب، في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

ودعا الغنوشي، من أمام مقر البرلمان، القوى السياسية والمدنية للدفاع عن الحرية وقيم الثورة، مؤكدًا أن مجلس النواب والحكومة لا يزالا يمارسان عملهما.

بدوره، وصف منصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق، قرارات الرئيس قيس سعيد بـ"القفزة الجبارة إلى الوراء"، معتبرًا القرارات التي أصدرها بمثابة خرق للدستور.

وأضاف المرزوقي، عبر حسابه في موقع (فيسبوك)، أن الرئيس سعيد، خرق الدستور، وأعطى لنفسه كل السلطات، قائلًا "هو انقلاب"، على حد وصفه.

وحذر الرئيس التونسي الأسبق، أن الأوضاع في تونس ستكون سيئة جدًا، داعيًا إلى رفض قرارات سعيد والدفاع عن الديمقراطية.

وقرر الرئيس التونسي قيس سعيد، تجميد جميع صلاحيات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

وقالت الرئاسة التونسية، عبر موقع (فيسبوك): "عملًا بالفصل 80 من الدستور، اتخذ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم 25 جويلية (تموز/ يوليو) 2021، القرارات التالية حفظًا لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها وضمان السير العادي لدواليب الدولة".

وأضافت الرئاسة: أن قرارات الرئيس سعيد، تتضمن: "إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يومًا، ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء مجلس نواب الشعب، وتولي رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة ويعيّنه رئيس الجمهورية".

وتابعت: "سيصدر في الساعات القادمة أمر يُنظّم هذه التدابير الاستثنائية التي حتّمتها الظروف والتي ستُرفع بزوال أسبابها"، داعيةً "الشعب التونسي إلى الانتباه وعدم الانزلاق وراء دعاة الفوضى".

اقرأ ايضا: غدًا..رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية يزور تونس لبحث اتهام طرابلس بالإرهاب