"لسان الشيطان"..حكومات تجسست على معارضين عبر برنامج طورته مجموعة إسرائيلية

مشاركة
Microsoft Microsoft
دار الحياة-وكالات 10:17 م، 16 يوليو 2021

كشف خبراء تكنولوجيا، أن حكومات استخدمت برنامجًا معلوماتيًا طورته شركة إسرائيلية للتجسس على معارضين وسياسيين وصحفيين  وأكاديميين ونشطاء حقوقيين حول العالم، بما في ذلك في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة وتركيا ولبنان واليمن.

ووفقاً لرسائل مسؤول أمني في "مايكروسوفت" و"سيتيزين لاب" ، فإن هذه "الأسلحة السيبرانية" القوية استهدفت أكثر من 100 شخص حول العالم.

وتؤكد شركة "مايكروسوفت" أنها قامت بالتعديل على نظام التشغيل "ويندوز" الخاص بها لإصلاح العيوب التي استغلّتها الشركة الإسرائيلية.

وتقول "سيتيزين لاب"، إن هذه الأدوات التجسسية طورتها شركة مقرها تل أبيب وتعمل بشكل سري وتبيع للحكومات حصريًا برامج تجسسية على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وخدمات الحوسبة السحابية، مشيرة إلى أن الاسم الرسمي لهذه الشركة هو"سايتو تِك ليميتد"، لكنّها تُعرف في الغالب باسم "كانديرو".

واستطاع باحثون من"سيتيزين لاب" العثور على دليل يؤكد وجود برنامج تجسس ستطاع أن يستخرج معلومات من العديد من التطبيقات التي يستخدمها الضحايا، بما في ذلك بريد جيميل وتطبيقا سكايب وتلغرام وموقع فيسبوك.

كما تمكن البرنامج الإسرائيلي من الرجوع إلى سجلّ  عمليات البحث على الإنترنت بالإضافة إلى كلمات المرور الخاصة بالضحايا وتفعيل الكاميرا والميكروفون في أجهزتهم.

وأشارت مايكروسوفت، إلى أنها نجحت في تحديد ضحايا البرنامج في كلّ  من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ولبنان واليمن وإسبانيا وبريطانيا وتركيا وأرمينيا وسنغافورة.

وأوضحت الشركة أن البرنامج الذي أطلقت عليه اسم "لسان الشيطان" (ديفيلز تانغ) ، تمكن من التسلل إلى مواقع شهيرة مثل Facebook و Twitter و Gmail و Yahoo لجمع المعلومات وقراءة الرسائل من الضحايا وعرض الصور، كما تمكن البرنامج من إرسال رسائل نيابة عن الضحايا المستهدفين.