بعد فراغ دام 9 أشهر.. رئيس وزراء لبنان يقدم رسميًا تشكيل جديد للحكومة يضم 24 وزيرًا

مشاركة
رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري
بيروت-دار الحياة 05:51 م، 14 يوليو 2021

أعلن رئيس الحكومة اللبناني المكلف سعد الحريري، اليوم الأربعاء، تقديم تشكيل جديد بالحكومة للرئيس اللبناني ميشال عون، تضم 24 وزيرًا من الاختصاصيين وفقًا للمبادرة الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية وتماشيًا مع مبادرة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري؛ لحل أزمة تعطيل تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة الممتدة منذ شهر أكتوبر الماضي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للحريري عقب لقائه بالرئيس اللبناني ميشال عون بقصر الرئاسة ببعبدا لتقديم تشكيل الحكومة.

اقرأ ايضا: الرئيس المصري يبحث مع رئيس وزراء إسرائيل إحياء عملية السلام

ويأتي هذا اللقاء فور عودة الحريري إلى بيروت بعد زيارته، صباح اليوم، للقاهرة والتي التقى خلالها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري.

وأضاف رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري - في كلمته المقتضبة بالمؤتمر الصحفي - أن الأسماء المقترحة بالتشكيل الجديد للحكومة قادرة على أن تنهض بالبلد وتعمل جديًا على وقف الانهيار الذي يشهده لبنان.

وقال إن الوقت حان لتشكيل الحكومة بعد تأخير دخل شهره التاسع، في إشارة إلى تكليفه بتشكيل الحكومة منذ شهر أكتوبر الماضي بعد استشارات نيابية ملزمة بعد استقالة حكومة الدكتور حسان دياب في أغسطس الماضي والتي لا تزال تقوم بمهمة تصريف الأعمال حتى اليوم بصلاحيات محدودة.

وأكد الحريري أنه ينتظر رد الرئيس اللبناني ميشال عون على تشكيلة الحكومة بحلول الغد، مشددًا على أن المقترح الجديد للتشكيل يضم 24 وزيرًا من الاختصاصيين (الخبراء) وفقًا للمبادرة الفرنسية لحل الأزمة اللبنانية وتماشيًا مع مبادرة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لحل أزمة تعطيل تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة الممتدة منذ شهر أكتوبر الماضي.

وكان الحريري قد زار القاهرة صباح اليوم والتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بقصر الاتحادية، حيث أكد الرئيس السيسي على دعم مصر الكامل للمسار السياسي للحريري من أجل استعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، فضلاً عن جهود تشكيل الحكومة، مع أهمية تكاتف مساعي الجميع لتسوية أي خلافات لإخراج لبنان من الحالة التي يعاني منها حاليًا، بإعلاء مصلحة لبنان الوطنية، بما يساعد على صون مقدرات الشعب اللبناني الشقيق ووحدة نسيجه الوطني.

 ويشهد لبنان فراغًا حكوميًا منذ أكثر من 8 أشهر وذلك في أعقاب استقالة حكومة الدكتور حسان دياب رئيس الوزراء في 10 أغسطس الماضي على وقع تداعيات الانفجار المدمر الذي وقع في ميناء بيروت البحري، وكلفت الأغلبية النيابية داخل البرلمان اللبناني في 22 أكتوبر الماضي زعيم تيار المستقبل سعد الحريري بترؤس وتشكيل الحكومة الجديدة، والذي قدم بدوره إلى الرئيس اللبناني ميشال عون في 9 ديسمبر الماضي تشكيلة حكومية مصغرة من 18 وزيرًا، مؤكدًا أنهم جميعًا من الاختصاصيين (الخبراء) غير الحزبيين، وتخلو من "الثُلث الوزاري المعطل" باعتبار أن هذا الأمر هو السبيل الوحيد لإنقاذ البلاد وانتشالها من الأزمات التي تعصف بها، وبما يجعل المجتمعين العربي والدولي يعاودان الانفتاح على لبنان ومساعدته.

اقرأ ايضا: بعد توقف دام أكثر من عام..وصول أولى رحلات الخطوط الجوية الكويتية إلى القاهرة

ولم تنجح المساعي الرامية إلى إنجاز عملية التأليف الحكومي في ظل غياب التوافق والخلاف المستحكم بين الرئيس اللبناني ميشال عون ومن خلفه فريقه السياسي (التيار الوطني الحر برئاسة النائب جبران باسيل) من جهة وبين رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري من جهة أخرى، على شكل ونوعية وحجم الحكومة.