"الكذبة الكبرى" تفتح باب التراشق اللفظي بين ترامب وبايدن من جديد

مشاركة
دونالد ترامب يرد على جو بايدن بشأن الحقوق الانتخابية الرئاسية الامريكية دونالد ترامب يرد على جو بايدن بشأن الحقوق الانتخابية الرئاسية الامريكية
واشنطن-دار الحياة 08:38 ص، 14 يوليو 2021

في تراشق لفظي جديد، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن خطر على الديمقراطية الأمريكية، محددًا الخصم في الرئيس السابق دونالد ترامب وجمهوره، ليرد عليه الأخير بشكل هجومي، مكررًا ما ثبت فشله فيه وهزيمته في الانتخابات الرئاسية التي أقيمت في نوفمبر 2020. 

رد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، على كلام الرئيس الحالي، جو بايدن، بشأن الحقوق الانتخابية، ملمحًا مرة أخرى إلى أن المنتصر في السباق حصل على أعلى منصب جرى تحديده بشكل غير صحيح.

اقرأ ايضا: الرئيس الفرنسي يعلن تصفية زعيم تنظيم "داعش" بالصحراء الكبرى

وجاء في بيان وزعه ترامب: "قال بايدن إن 150 شخصًا صوتوا في الانتخابات الرئاسية في عام 2020. احتيال! لنفترض أنه كان يقصد 150 مليون شخص، استنادًا إلى حقيقة أن لدي 75 مليونًا بالزائد، اتضح أن لديه 75 مليونًا ، أو هو أقل بـ 6 ملايين مما قالوا أنه حصل عليه. فما هي الحصيلة؟ خسروا 6 ملايين صوت؟".

وقبلها قال بايدن، إن الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة خضعت لتحليل شامل ولم تثر الشكوك حول نزاهتها، والقول بخلاف ذلك هو أمر غير وطني و"كذبة كبرى".

وشدد الرئيس الأمريكي على أن عددًا أكبر من الأمريكيين، على الرغم من قيود فيروس كورونا، شاركوا في الانتخابات أكثر من أي وقت مضى.

وحذر بايدن من أن ركائز الديمقراطية الأمريكية مهددة، واصفًا الاعتداء المستمر على حقوق التصويت بأنه أخطر تحد للديمقراطية الأمريكية منذ الحرب الأهلية.

وفي خطاب في فيلادلفيا، استهدف بايدن بشكل خاص سلفه دونالد ترامب والجمهوريين الذين رفضوا قبول نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020، متهمًا إياهم بإثارة نمط من الإنكار يحطم أسس البلاد.

وقال بايدن: "في أمريكا ، إذا خسرت، فإنك تقبل النتائج وتتبع الدستور وتحاول مرة أخرى. لا تدعي أن الحقائق كذبة ثم تحاول إسقاط التجربة الأمريكية لمجرد أنك غير سعيد .. هذه أنانية".

اقرأ ايضا: أمريكا ترحب بنجاح فرنسا في تصفية زعيم "داعش" في الصحراء الكبرى

واتهم الجمهوريين بالتهرب من الحقيقة والمسؤولية، وسأل: "ألم تخجلوا؟"، مشددًا على أن "حماية حقوق الانتخاب في الولايات المتحدة تشكل أهم اختبار في زمننا".