"دار الحياة" يرصد لمتابعيه: ٤٥ رسالة وجهتها مصر للعالم بشأن سد النهضة أمام مجلس الأمن..تعرف عليها

مشاركة
وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال جلسة مجلس الأمن وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال جلسة مجلس الأمن
نيويورك-دار الحياة 01:12 ص، 09 يوليو 2021

بعث سامح شكري وزير الخارجية المصري مجموعة من الرسائل للعالم أجمع خلال إلقائه كلمة مصر في جلسة مجلس الأمن، مساء اليوم الخميس، والتي تعقد خصيصا لمناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي بدعوة من كل من مصر والسودان.

وفي كلمة تاريخية أمام مجلس الأمن بعث سامح شكري عددًا من الرسائل وضع خلالها المجتمع الدولي أمام مسئولياته..وجاءت أبرز الرسائل ما يلي: 

اقرأ ايضا: واشنطن: الحرب مع روسيا والصين ستكون مدمرة للعالم بأسره

 

- 100 مليون مصري يواجهون تهديدًا وجوديًا

- سد النهضة يلقي بظلاله على مستقبل ومصير الشعب المصري

- مصر جاءت إلى مجلس الأمن العام الماضي لتحذر المجتمع الدولي من خطر سد النهضة الإثيوبي الذي لوح في الأفق 

- سبق وحذرنا من مغبة السعي لفرض السيطرة والاستحواذ على نهر يعتمد عليه بقاؤنا

- المنهج الإثيوبي الأحادي يهدد بتقويض الأمن والسلم فى المنطقة

- ناشدنا مجلس الأمن من أجل وضع حد لهذا التوتر الذي سيهدد السلم في إقليم هش ونجد أنفسنا مجددًا أمام القرار الأحادي لإثيوبيا بالملء الثاني للسد

- قرار إثيوبيا الفج يمثل سوء النية، وهذا المنهج الإثيوبي و تصرفاتها الأحادية المستمرة يكشف أهدافها السياسية الحقيقية

- دعونا أشقاءناالذين نشاركهم ثروات النيل إلى التحلي بالمسئولية والاعتراف بترابط وتشابك مستقبل وثروات شعوبنا 

- بعد أيام من جلسة مجلس الأمن العام الماضي شرعت إثيوبيا دون مراعاة للقوانين والأعراف في الملء المنفرد لسد النهضة

- أي اتفاق يجب أن يتضمن تدابير وإجراءات لتفادي تأثيرات سد النهضة علي دولتي المصب خاصة في فترات الجفاف

- نثق في قدرة مجلس الأمن علي اتخاذ ما يلزم من تدابير لمعالجة أزمة سد النهضة، ويحدونا الأمل ولا يزال من أجل التوصل إلي اتفاق ملزم

- وزير خارجية إثيوبيا أعلن بعجرفة وصلف أن النهر تحول إلي بحيرة وأن النيل ملك لنا

- رد فعل مصر إزاء هذا الاعتداء على النيل اتسم بضبط النفس واتباع درب السلم والسعي للتوصل لتسوية هذه الأزمة 

- تبنينا بصدق مبادرة رئيس جنوب إفريقيا لإطلاق مفاوضات تحت رعاية الاتحاد الافريقي

- التعنت الإثيوبي سبب الإخفاق المستمر لمفاوضات سد النهضة

- مصر ترغب في اتفاق عادل يضمن حق دولتى المصب، مشيرًا إلى دآب إثيوبيا علي تجاهل حقائق الجغرافيا

- إثيوبيا لم تكن دولة محتلة ولم توقع أي اتفاق بشأن النيل رغمًا عنها

- إثيوبيا تتعامل وكأنها تمتلك حقوقًا حصرية لنهر النيل

- مصر لم تأل جهدًا فى استشراف كل السبل للتوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة

- لم يعد لدى مصر دراسة علمية مشتركة حول السد بسبب التعنت الإثيوبي

- بعد عام من المفاوضات غير المثمرة نجد أنفسنا مجددا في مواجهة المسلك الإثيوبي الأحادي بملء السد دون اتفاق 

- السلوك الإثيوبي الفج يعكس انعدام المسئولية وعدم المبالاة ويجسد سوء النية الإثيوبية

- الجنوح لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب تحد سافر للارادة الجماعية للمجتمع الدولي 

- النهج الإثيوبي وتصرفاتها الأحادية المستمرة تفضح تجاهلها بل وازدرائها لقواعد القانون الدولي 

- النهج الإثيوبي يكشف أهدافها السياسية الحقيقية والتي ترمي إلى أسر نهر النيل والتحكم فيه

- الهدف الرئيسي من المقترحات الإثيوبية هو تجريد دولتى المصب من اى حماية مجدية ضد الآثار السلبية من السد.

- المسار التفاوضى الذى يقوده الاتحاد الأفريقي فى صيغته الحالية وصل إلي طريق مسدود

- إثيوبيا رفضت كل مقترح تقدمت بها مصر والسودان بهدف تعزيز العملية التفاوضية التى يقودها الاتحاد الأفريقي

- سد النهضة قد يسبب أضرارا لا تعد ولا تحصى بالنسبة لمصر وعلي الرغم من الإجراءات الإحترازية التى اتخذناها لتفادى الأضرار السلبية، لن نستطيع تفاديها

- لا توجد لدينا أية ضمانات ضد الأضرار التى قد تنجم عن ملء وتشغيل سد النهضة اثناء فترة الجفاف

- لا يوجد أمام مصر بديلًا إلا إن تصون حقها فى الحياة، إذا تضررت حقوقها المائية.

- التصرفات الأحادية الإثيوبية المستمرة والإخفاق المتواصل للمفاوضات هي ما دفعت مصر لمطالبة مجلس الامن بالتدخل 

- هذا الوضع لأزمة سد النهضة يمكن أن يعرض الأمن والسلم الدوليين للخطر 

- مصر جاءت إلى مجلس الأمن من منطلق إيماننا الراسخ بقيمة القانون الدولي

- تبنى مجلس الأمن لمشروع القرار التونسى  يؤكد عزمه الاضطلاع بمسئولياته لحفظ السلم والأمن الدوليين

- مصر تطالب مجلس الأمن بتبنى مشروع القرار الخاص بمسألة مجلس الأمن والذى تم تعميمه من قبل تونس

- مصر ظلت ولا تزال على دعمها لاستقرار إثيوبيا ورفاهية شعبها 

- سياسة مصر ثابتة ومعهودة في تعزيز وزيادة التعاون مع أشقائنا من دول حوض النيل 

- أي اتفاق قد نصل إليه حول السد الإثويبي يجب أن يكون منصفا ومعقولا وملزما 

- يجب أن يضمن أي اتفاق صون أمن وفاعليبة وكفاءة التشغيل لسدود دولتي المصب

- يجب أن يضمن أي اتفاق عدم تعرض أمن مصر المائي للخطر جراء ملء وتشغيل سد النهضة 

- مصر لم تعارض مطلقا  حق اثيوبيا في استغلال موارد النيل الأزرق

- ما تنتظره مصر وتطالب به هو أن تمتثل إثيوبيا للالتزامات القانونية الدولية المفروضة عليها 

 - كافة محاولاتنا لرأب الصدع وبناء الثقة بين دولنا باءت بالفشل 

اقرأ ايضا: مجلس الأمن يدعو مصر والسودان وإثيوبيا لإنجاز اتفاق بشأن سد النهضة بأسرع وقت

- دولتا المصب باتتا أكثر عرضة لمخاطر سد النهضة في ظل عدم وجود ضمانات بشأن أمانه وسلامته الإنشائية