تفاصيل جديدة في جريمة المهبولة بالكويت .. فيديو القتل وإلقاء القبض على الجاني

مشاركة
تفاصيل جديدة في جريمة المهبولة في الكويت .. فيديو القتل وإلقاء القبض على الجاني تفاصيل جديدة في جريمة المهبولة في الكويت .. فيديو القتل وإلقاء القبض على الجاني
03:02 م، 28 يونيو 2021

تصدر هاشتاق جريمة المهبولة قائمة التريند على مواقع التواصل الاجتماعي تحديدًا منصة تويتر في دول الخليج تحديدًا في الكويت ، حيث أثار وسم الجريمة فضول النشطاء التي سجل تفاعلاً كبيرًا من المستخدمين الرقميين، فريق دار الحياة وضع لكم تفاصيل حريمة المهبوله نطلب من حضراتكم متابعة القراءة حتى النهاية .

ولقد سجل هاشتاق جريمة المهبولة تفاعلاً كبيرًا منذ انطلاقه خلال الساعات الماضية ، الامر الذي دفعنا إلى كتابة هذه المقالة ووضعنا فيها تفاصيل الوسم الجديد الذي اثار جدلاً كبيرًا في البلاد .

اقرأ ايضا: رئيس الوزراء الإثيوبي يكشف تفاصيل جديدة بشأن الحرب ضد قوات تيغراي

تفاصيل جريمة المهبولة :

وافد سوري (19 عاما ) تمكن يمن قتل والدته الكويتية في المنزل في منطقة أبو حليفة عند الساعة السادسة صباحًا الكويت، ثم يقتل رجل الأمن عبدالعزيز محمد الرشيدي في المهبولة بالكويت، وتمكن رجال الأمن من القبض عليه بإطلاق النار بعد أن حاول المقاومة، وتم نقله إلى المستشفى .

وفي التفاصيل، فإنه عندما تجرد شخص مخالف للقواعد المرورية من أبسط المشاعر الإنسانية وغافل شرطياً من قوة إدارة مرور محافظة الأحمدي استوقفه لتحرير مخالفة مرورية له، فانهال عليه طعناً بالسكين حتى فارق الحياة في الشارع العام.

وبعد أن تمكن من قل رجل الامن، استولى على سلاحه الناري، وألقت الجهات الأمنية المختصة القبض على الجاني ، جاء ذلك في تغريدة لوزارة الداخلية الكويتية في تغريدة عبر حسابها على "تويتر" وقالت : "إنه جار اتخاذ الإجراءات القانونية في حقه.

 

حساب بو عمر علق على هاشتاق جريمة المهبوله ، قائلاً: "يجب على وزير الداخلية ترحيل كل من يعالج بالطب النفسي من الوافدين لكي لا تقع جريمة وبلده اولي بعلاجه ".

بشاير كتبت معلقةً على جريمة المهبولة :" من بعد هالجريمة لا احد يقول عنصرية لما يطالب الشخص ببعد الوافدين عن بلده  شوفوا الفيديو الوافدين يمين ويسار ويناظرون ويصورون ما كأن اللي قدامهم ينقتل حسبي الله ونعم الوكيل في القاتل والله لا يسامح ولا يغفر لكل حمار يناظر ولا حتى حركته انسانيته".

الناشطة روان قالت :" جريمة بشعة بكل تفاصيلها ام تقتل على يد ابنها ورجل امن يقتل وسط شارع مزدحم نهارا!! وقاتل يتجول بكل حرية!! ويعيش الأمن ! ".