ممثلة أممية: نعمل على إيجاد سبل لدعم حياة أفضل للإسرائيليين والفلسطينيين

مشاركة
السفيرة ليندا توماس غرينفيلد، ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس غرينفيلد، ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة
واشنطن-دار الحياة 06:04 م، 25 يونيو 2021

أعلنت السفيرة ليندا توماس غرينفيلد، ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، أن الولايات المتحدة بدأت مع شركاءها وحلفاءها قبل وقت طويل من وقف الأعمال العدائية بالعمل على إيجاد سبل لدعم حياة أفضل للإسرائيليين والفلسطينيين.

وأضافت غرينفيلد - في تصريحات لها خلال إيجاز في مجلس الأمن الدولي بشأن الشرق الأوسط - : "جميعنا ممتنون لانتهاء الأعمال العدائية، مما أنقذ حياة العديد من الأبرياء بالتأكيد. مثل إنهاء العنف خطوة أولى ضرورية، ولكننا نعلم أن المسألة لن تنتهي عند هذا الحد. لا يزال الوضع في المنطقة خطرًا، وتشكل الجهود المبذولة لتجنب العنف وتخفيف التوترات أمرًا بالغ الأهمية".

اقرأ ايضا: الرئيس اللبناني: لم أطلب من قرداحي الاستقالة..ونريد أفضل العلاقات مع السعودية

ولفتت ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحد - بحسب بيان لوزارة الخارجية الأمريكية،  حصل موقع "دار الحياة-واشنطن" على نسخة منه - إلى ما أعلنه وزير الخارجية أنتوني بلينكن، في 25 أيار/مايو، عن تقديم 38 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الجديدة للضفة الغربية وقطاع غزة.

وتابعت قائلة : "قمنا أيضًا بالعمل مع الكونجرس وأعلنا عن عزمنا على تقديم 75 مليون دولار من المساعدات الإنمائية والاقتصادية الإضافية لدعم جهود الإغاثة والإنعاش في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكن الاحتياجات هائلة، وبخاصة في غزة"، داعية المجلس والمجتمع الدولي إلى دعم هذه الجهود وتقديم المساعدات الإنسانية للفئات الأكثر ضعفًا".

وشددت على ضرورة العمل والتنسيق مع الأمم المتحدة والإسرائيليين والفلسطينيين وغيرها من الجهات الفاعلة الرئيسية لضمان وصول المساعدات الدولية إلى المستفيدين المحددين الذين يستحقون أن تتم تلبية احتياجاتهم الفورية حتى يتمكنوا من التعافي من جولة العنف الأخيرة.

وقالت : "لا شك في أن الحل المستدام سيتطلب أكثر من مجرد مساعدات طارئة، إذ ينبغي أن تعمل إسرائيل والسلطة الفلسطينية وشركاؤنا الدوليون معًا لتحديد مسار بناء أكثر نحو المستقبل. وينبغي معالجة التوترات الاجتماعية الأساسية وتجنب إثارة بؤر التوتر التي تزيد من صعوبة المضي قدمًا".

اقرأ ايضا: الأمم المتحدة تصادق على قرار حول سيادة فلسطين على مواردها الطبيعية

وأعربت عن أملها أن تتمكن الحكومة الإسرائيلية الجديدة من تحقيق تقدم جاد في هذه القضايا، إذ يستحق الإسرائيليون والفلسطينيون تدابير متساوية من الأمن والديمقراطية والكرامة والازدهار.