أمريكا تدعم التقدم المحرز من الشعب الليبي نحو حل سياسي تفاوضي شامل

مشاركة
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
واشنطن-دار الحياة 11:09 م، 23 يونيو 2021

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن مشاركة الوزير أنتوني بلينكن، في مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا، اليوم الأربعاء، في برلين، جاء تأكيدًا على دعم الولايات المتحدة للتقدم المحرز في ليبيا، وتشديدًا على أهمية الانتخابات الوطنية الليبية المقرر إجراؤها في 24 كانون الأول/ديسمبر 2021.

وأضافت الخارجية الأمريكية - في بيان مشترك للولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، حصل موقع "دار الحياة-واشنطن" على نسخة منه - أن الوزير بلينكن سيؤكد على دعمه لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2570 (2021) ، وكذلك القرار رقم 2571 (2021) إلى جانب اتفاق وقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا بتاريخ 23 تشرين الأول/أكتوبر، بما في ذلك انسحاب القوات العسكرية الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة.

اقرأ ايضا: وزير خاجية أمريكا يؤكد لنظيره العراقي دعمه لجهود بغداد في مكافحة الفساد

وجاء في البيان أيضًا: "تدعم الولايات المتحدة بشدة التقدم الذي أحرزه الشعب الليبي نحو حل سياسي تفاوضي شامل، وتلتزم واشنطن بزيادة تركيزها الدبلوماسي على دعم التقدم المحرز في ليبيا، بما في ذلك من خلال عمل السفير ريتشارد نورلاند كمبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى ليبيا".

وأوضح البيان أن الولايات المتحدة تدعم بشدة عمل حكومة الوحدة الوطنية الليبية المؤقتة لضمان إجراء الانتخابات في كانون الأول/ ديسمبر 2021، لافتة إلى أن هدف الولايات المتحدة هو إقامة ليبيا مستقرة وموحدة وذات سيادة وآمنة بدون تدخل خارجي وكذلك حكومة منتخبة ديمقراطية تدعم حقوق الإنسان والتنمية وقادرة على محاربة الإرهاب داخل حدودها.

وأكد على تطلع الولايات المتحدة إلى العمل مع المجتمع الدولي والشركاء الليبيين لضمان دعم قوي مع تنظيم الانتخابات الوطنية في كانون الأول/ديسمبر 2021 واستمرار الانتقال السياسي.

وحول انسحاب القوات الأجنبية، لفتت الخارجية الأمريكية إلى أن واشنطن تعارض التصعيد العسكري والتدخلات العسكرية الأجنبية، بما في ذلك من خلال المقاتلين الأجانب والقوات التي تعمل بالوكالة، مما يفاقم الصراع في ليبيا ويطيل أمده.

وأضافت أن الولايات المتحدة، وتحقيقًا لهذه الغاية، تؤيد بشدة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق في جميع أنحاء ليبيا المبرم بتاريخ 23 تشرين الأول/أكتوبر، بما في ذلك انسحاب القوات العسكرية الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة.

وتابعت : "تقوم الولايات المتحدة، ومن خلال أرفع المستويات، بإشراك أصحاب المصلحة من جميع أطراف النزاع، الليبية والدولية على حد سواء، لتشجيع ضبط النفس وتعزيز حل سياسي بقيادة ليبية وتسهله الأمم المتحدة في خدمة السيادة الليبية وتعزيز المصالح المشتركة للمجتمع الدولي".

 

اقرأ ايضا: أمريكا تقدم مساعدات إنسانية بقيمة 155 مليون دولار إلى العراق

وأوضحت الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة استثمرت منذ سنة 2011 أكثر من 850 مليون دولار في التنمية الشاملة لليبيا، بما في ذلك 605 ملايين دولار في المساعدات الإنمائية والأمنية الأمريكية، بالإضافة إلى ما يقرب من 269 مليون دولار في المساعدات الإنسانية، بما في ذلك ما يقرب من 11 مليون دولار في المساعدات الإنسانية المتعلقة بجائحة كورونا.